طلب الثأر / ثقافة الانتظار

الشيخ حميد الوائلي

قال الإمام الحسين عليه السلام (اللهم اطلب بدم ابن بنت نبيك).

يناقش البحث هنا قضية الاهتمام بالتراث والنظر إليه عندما نتطلع إلى المستقبل وذلك من خلال تسليط الضوء على مقاطع تنص على أنّ المهدي عليه السلام هو صاحب الثار الحسيني، وان طلب الثار هو ثقافة المستقبل الذي يشكل الانتظار أهم حلقاته وهذا لا يتم إلاّ بالرجوع إلى الوراء. وهذا معناه لابدية أن يكون الماضي حاضرا في ذهنية أي فرد يريد أن يكون مهدويا، بمعنى أن يكون من أتباع الإمام عليه السلام ويفهم حركته.

وهناك ملاحظة لابدّ من الالتفات إليها والتنبيه عليها قبل الخوض في مفردات البحث هي أنّ فكرة طلب الثأر رُوّج لها سلباً على نطاق واسع حتى أضحت عندما تطلق وكأنما يراد بها طرفاً بعينه ومجتمعاً خاصاً، وإنّها إنّما جاءت لضيقٍ عاشه التشيع، وللخروج من ذلك أوجدوا فكرة الانتقام.

وبطبيعة الحال بحثنا ليس في هذه المفردة من حيث مدلولها السلبي وإنّما نريد أن نتحدث عنها باعتبارها عنصراً من ثقافة الانتظار، ولكن لأجل رفع هذا اللبس أشير إشارة عابرة إلى أنّ الأخذ بزمام العدل وإزاحة بؤر الظلم المتراكم على طول خط مسيرة التاريخ هو ليس ثأراً انتقامياً ولن يكون كذلك بأية حال من الأحوال، وقد سلطت الروايات الضوء على لون الثأر وخصوصياته، وبيّنت كيف يكون ثأراً بعيدا عن النوازع الشخصية، وغير موجه الى جهة بعينها وجماعة من الناس بعينهم بما هم، وإنّما هذا الثأر موجه إلى من يحمل فكر العدوان، من أي لون كان ويحمل فكر إقصاء الآخر وموجه إلى من يجعل الجور وسحق الحقوق ميزاناً له في التفكير والممارسة.

يقول الإمام الرضا عليه السلام عندما سئل هذا السؤال: (يا ابن رسول الله ما تقول في حديث روي عن الصادق عليه السلام يقول: (إذا خرج القائم عليه السلام قتل ذراري قتلة الحسين عليه السلام ...) فقال الرضا عليه السلام: هو كذلك!.

فقلت: فقول الله عزوجل (وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى) فقال عليه السلام: صدق الله في جميع أحواله لكن ذراري قتلة الحسين يرضون أفعال آبائهم ويفتخرون بها ومن رضي شيئا كان كمن آتاه ولو أن رجلا قتل في المشرق فرضي بقتله رجل في المغرب لكان الراضي عند الله شريك القاتل، وإنما يقاتلهم القائم عليه السلام إذا خرج لرضائهم لفعل آبائهم). وطبيعي أنّ معنى الرضا بهذه الأفعال والذي يتوقف عليه قتلهم إنما هو ذلك الرضا الذي يحفز صاحبه ويوجد في نفسه عقيدة تجعله يقوم بقتل الحسين عليه السلام حتى ولو خرج الآن وفي هذا الزمان _كما سمعت أنا من أحد المشايخ في بعض الدول العربية يقول: انّه لو خرج الحسين عليه السلام الآن وكان يزيد موجوداً وحاكماً وأمرني بقتله لقتلته_ وهذا هو الفرد المقابل للفرد الآتي ذكره في البحث والذي يتمنى أن يُقتل تحت راية الحسين عليه السلام، ولكنه لم يتمكن من ذلك لبعد الزمان فسننظر حاله عندما نتناوله.

وهنا مجموعة أمور لابدّ أن تؤخذ بعين الإعتبار لأجل أن نلمس هذه الحقيقة:-

1- إنّ العيش بين سنتين حتميتين، وهما سنة عدم ديمومة الإصلاح والمصلحين على طول خط الزمن وسنة انتهاء الكون بإصلاح شامل يحتّم علينا الإيمان بانتظار آخذ الثار والتمهيد له.

2- إنّنا لم نشهد على طول خط التاريخ أن شخصا حقق جميع أمنياته بل وأهدافه في زمان وجوده وفاعلية حركته الإصلاحية. لذلك تجد حتى سنة الله في الإرسال لأجل الإصلاح وإرساء دعائم القانون الإلهي، أنه تعالى يرسل أشخاصاً ويكملهم بأشخاص آخرين، قال تعالى: (سُنَّةَ مَنْ قَدْ أَرْسَلْنا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنا وَ لا تَجِدُ لِسُنَّتِنا تَحْويلاً).

3- إنّنا لابد أن نعلم أننا لسنا أصحاب القرار ومصدر الإرادة في هذا الوجود، بل أنّ هناك قوة تسيطر على حركتنا بمقدار معين وتؤثر في حركاتنا الإصلاحية وهي قدرة الله تعالى وإرادته، إذ ليس للفرد القدرة المطلقة ولا العجز التام في هذا الوجود, بل هو خاضع لشيء ما وراء إرادته وقدرته وهو عين نظرية الأمر بين الأمرين.

فلابدّ على الإنسان الذي يريد أن تعيش حركته الفكرية أو العملية في وجدان الناس أن يخرج عن الآفاق الضيقة، وينظر إلى الأفق الرحب، ويطلق أفكاره أو سلوكياته التي يراها صائبة وسيكفل له المستقبل بقاءها.

4- إنّ المتتبع لما صدر من الحسين عليه السلام من أفعال وأقوال -مع علمه اليقيني من خلال كل المعطيات أن الحرب عسكريا خاسرة- يجد ومنذ اللحظات الأولى أن الحسين عليه السلام يصنع إصلاحا انتظاريا (إذ يقول عليه السلام: اللهم فخذ لنا بحقنا وانصرنا على من ظلمنا) بمعنى أن الحسين عليه السلام أوقد في نفوس الناس وفي ضمير الوجدان البشري فضلا عن الوجدان الديني أن الإصلاح الحسيني هو إصلاح انتظاري (إنما خرجت لطلب الإصلاح) وإنّ هناك شعورا سيوجد بعد هذه النهضة يعطي ثمارا ولكن ثماره لاتجنى بشكل كامل إلاّ بعد انتظار وصبر، وإن هذا الخروج سيبقى محركا للحس البشري وداعيا له لأن يمهد للإصلاح الشامل.

5- إننا نجد هذا الإصلاح رُسمت له معالم تحرك الأفراد المؤمنين به على طول خط الوجود البشري وهذا المعلم يتمثل في ان ذلك المصلح مظلوم وخرج لأجل إصلاحنا، فيجب أن نرفع ظلامته ونأخذ بثأره .....وقد طالعتنا النصوص عن ذلك.. إذ تقول: يا أبا عبد الله لقد عظمت المصيبة بك علينا وعلى جميع أهل السماوات... لعن الله أمة قتلتكم... ولعن الله الممهدين لهم بالتمكين من قتالكم يا أبا عبد الله اني سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم إلى يوم القيامة ...فاسأل الله ..أن.. يرزقني طلب ثأرك مع إمام منصور من آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم، ويصف الحسين بانه ثار الله وابن ثاره..

فهذا النص يجمع بين عظم المصيبة على أهل الأرض وأهل السماء وبين توصيف الحسين عليه السلام المقتول المظلوم بأنه ثار الله، وبين الدعاء من كل فرد أن يجعله الله تعالى ممن يرزقون طلب الثار, حيث جعل طلب الثار رزقا، وأن يكون طلب الثار هذا مع الإمام المنصور, وأكّد المقطع كذلك على أنّ هناك من مهد لمن يقاتل الحسين عليه السلام المظلوم وعليه بالمقابلة يجب علينا أن نمهد لطالب الثار، وهذا من عناصر الانتظار: أن تكون لك قضية وأن تنتظر حصولها وأن تمهد لها.

6- هذا يحتم علينا أن نأخذ ذلك التاريخ بعين الإعتبار وننظر إليه وأن لا ننقطع عنه وإلاّ فلن يُقدر لنا فكريا أن نفهم الحركة الإصلاحية المنشودة إذا لم نفهم الحركة الإصلاحية الممهدة (إذ أن الحركة الحسينية على هذا تكون ممهدة للحركة المهدوية المنتظرة), ولذلك يمكن أن نقول أنّ حركة الإصلاح الحسيني من أهم الممهدات لحركة الإصلاح النهائي أو حركة الإصلاح المهدوي, وإذا لم تفهم هذه لم تفهم تلك.

7- ينجلي لنا من خلال ذلك أن ما تحث عليه الروايات من طلب الثار-ليس بمعناه الفردي الشخصي الذي قد ينسبق لدى الذهنية الضيقة لانّه _طلب الثأر_ من أهم مرتكزات الإنتظار فيكون إبعادهُ عن اجوائه مميتا له ويجعله انتظارا فاقدا للروح والحيوية المحركة له.... فعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم (أفضل الأعمال - وفي بعض النصوص العبادة- انتظار الفرج) وليس ذلك إلاّ لما سيتحقق على يديه من إرساء العدل وإقامة الحق فيتجلى ما قاله الصادق عليه السلام من أن الأمّة لا توفق حتى يأخذ الثائرُ بثار الحسين عليه السلام لانه أبرزُ تجسيد للعدل ولا يتحقق إلا برفع الظلم وقد اكّد ذلك حديث آخر للصادق عليه السلام مؤكّداً أن الفرج لايُرى، ولا يرتفع البلاءُ الذي نزل بقتل المظلوم في كربلاء إلاّ بأخذ الثار، وهذا نفس ما أكّد عليه الحسين عليه السلام بنفسه مرة في بداية حركته وهو في ساحة القتال مخاطبا من يريد قتله ان هناك من سيتسلط عليكم وينتقم لدمي ودم من قتل معي (الّلهم ... وسلط عليهم غلام ثقيف ... ينتقم لي ولاوليائي واهل بيتي وأشياعي منهم) وهو يعكس لنا ان الحسين عليه السلام من أول الأمر يرشد الناس ويهيء الذهنية لحالة الترقب والانتظار للقضاء على الظلم وفي نفس الوقت يحفز الناس على سلوك هذا الطريق ويؤكد ذلك لولده زين العابدين عليه السلام إذ يقول له (يا ولدي يا علي والله لايسكن دمي حتى يبعث الله المهدي عليه السلام فيقتل على دمي المنافقين والكفرة).

وهو بذلك يؤكد حالة الانتظار الثأري، وأن هذا الدم سيكون شعاراً لكل من يقومُ بالعدل ويريد إرساء قواعد القسط ورفع الظلم.

لذلك نجد أنّ هناك حقيقة أرستها الروايات ينبغي الالتفات إليها والتمعن فيها وهي الترابط بين الاخذ بالثار والقيام المهدوي من خلال التأكيد على أنّ ذلك القيام سيكون يوم عاشوراء فأختيار يوم عاشوراء ليس له معنىً في قبال بقية الأيام إلاّ لأجل أنْ تترسخ حالة الترابط بين الانتظار والأخذ بالثأر، إذ يقول الباقر عليه السلام (انّ يوم عاشوراء هو اليوم الذي يقوم فيه المهدي عليه السلام), ويؤكد في حديث آخر يظهر منه ما أشرنا إليه إذ ينص على أنّ القيام يكون في اليوم الذي قتل فيه الحسين عليه السلام لكي يملأ الأرض عدلا وهذا يؤكد الترابط بين العدل ويوم عاشورا، وإن الانتظار لطلب الثار حقيقة يجب أن تعاش في ضمير الفرد.

بل وصل الأمر في التأكيدات الصادرة عن أهل البيت عليهم السلام روائياً إلى أنّ نصر الحسين إنما يكون بالمهدي وقيامه.

قال تعالى: (وَ مَنْ عاقَبَ بِمِثْلِ ما عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنْصُرَنَّهُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ) حيث قال القمي (إن الله ينصر الحسين عليه السلام بالقائمL من ولده).

وهذا أفضل توصيف تخرج به الروايات لتجسد لنا أن حالة الأخذ بالثأر هي ثقافة الانتظار رجاء ظهور المنقذ وأخذه بالثار.

8- وعلى هذا السير ننتهي إلى حقيقة يجب أن تأخذ لها حظاً من الاهتمام الفكري بعد أن نلتفت إلى أنها حقيقة تعيش في الوجدان لايمكن الاستغناء عنها ومفادها إن الرجوع إلى الوراء لاقتناص الأفكار واستلهام العبر من الماضي ليس تخلفا بل هو حضارة ورقي وتقدم ,فيصح أن نقول أن السير إلى الوراء تقدم وثقافة لا تخلف.

9- تأتي هنا نتيجة عملية لمن يؤمن بهكذا سير مفادها كيف يمكن للشخص أن يكون من الأفراد الممهدين والمنتظرين للأخذ بالثار وهو لايعيش حالة الحضور الدائم للقضية في وجدانه؟

لذلك نجد الدعاء يحث على هذه الحالة لمن لم يكن حاضرا للنصرة إبّان بداية الحركة الإصلاحية والدعاء يحكي حال هذا الفرد فيقول: (فلئن أخّرتني الدهور وعاقني عن نصرك المقدور ... فلاندبنك صباحا ومساء ولابكينّ عليك بدل الدموع دما), وهذا معناه إيقاظ حالة الشعور الدائم بالتقصير، وفي نفس الوقت حالة الشعور الدائم بالإستعداد للنصرة. وهذا قد يفسر لنا أهمية زماننا بالنسبة لنا وأفضليتنا على أهل بدر على ما نقل عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إنّ الواحد منا له اجر خمسين ممن كانوا معه صلى الله عليه وآله وسلم وعلل ذلك عليه السلام إننا نتحمل مالم يتحملوا ونصبر على مالم يصبروا, وطبيعي ليس معيارية ذلك في البدن بل بالفكر والتعقل، لأنّ أبدان اولئك بلاشك أقوى في التحمل وأنفسهم أقدر على الصبر.

10- وهذا لا يعني بأية حال من الأحوال جمودية الإنسان وانزوائه بل يعني الاستثمار الأمثل للطاقة، فالفرد وكما هو ساع وباستمرار على ديمومة حياته المادية المتمثلة بالطعام والشراب وبقية الملذات التي حددتها الشرائع والأعراف، فكذلك ليستثمر رأس المال هذا في جمع أرباح إلى دار قراره.

ومن روائع الشريعة إنها ألبست الاستثمارين في فعل واحد فعمل واحد، فيه لذة ومنفعة للمادة، وهو في نفس الوقت يكسب لذة ومنفعة للآخرة لذلك ورد عن الصادق عليه السلام (إنّ أهل الدنيا _أي الذين ينجمدون على الدنيا_ ليس لهم في دولة القائم نصيبا).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

من أوجه التشابه بين الأمام الحسين و الأمام المهدي ( عليهما السلام ) :

الحزن والبكاء على الإمام الحسين عليه السلام:
لقد بكى على الحسين عليه
السلام قبل ولادته وقبل شهادته رسول الله (ص) وفاطمة وعلي عليهما السلام في مواطن عديدة .
إن ذكر الحسين عليه السلام وذكر مقتله كان يتردد على لسان الرسول (ص) في مناسبات عديدة فيذكر هذا المصاب الجلل والملائكة تعزية وتواسيه .
عن الإمام علي عليه السلام دخلت على رسول الله وعيناه تفضيان فقلت :بأبي أنت وأمي يارسول الله ما لعينك تفضيان ,أغضبك أحد؟ قال (ص): لا ولكن أخبرني جبرائيل أن ولدي الحسين يقتل في أرض كربلاء وأشمني من تربته ولم أملك عيني أن فاضتا)

و بكاء الإمام علي عليه السلام عندما مر بكربلاء مع أصحابه وقال :(هذا مناخ ركابهم, هذا ملقى رحالهم ,ههنا تهرق دمائهم,طوبى لك من تربة عليك تهرق دماء الأحبة) ، إن المسلم الموالي يقتدي بأهل البيت الذين حثوا شيعتهم على الفرح لفرحهم والحزن لحزنهم لا سيما الحزن على مصاب أبي عبدالله الحسين وقد جعل الله لمن حزن وبكى الثواب العظيم إذ يقول الإمام الرضا (ع) :

(إن يوم الحسين أقرح جفوننا , وأسبل دموعنا , وأذل عزيزنا بأرض كرب وبلاء،أورثنا الكرب والبلاء إلى يوم الانقضاء ,فعلى مثل الحسين فليبك الباكون فأن البكاء يحط الذنوب)
وعن الإمام زين العابدين (ع) :قال : (أيما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين بن علي دمعة حتى تسيل على خذه بوأه الله بها في الجنة غرفاً يسكنها أحقاباً).

الحزن والبكاء على الإمام المهدي (عج) :
بكى على الإمام المهدي عليه السلام أهل البيت قبل ولادته وقبل وقوع غيبته . عن سدير الصيرفي قال : دخلت أنا والمفضل ...على مولانا أبي عبدالله الصادق (ع) فرأيناه جالساً على التراب ..وهو يبكي بكاء الواله الثكلى ذات الكبد الحرى قد نال الحزن من وجنتيه وشاع التغيير في عارضيه وأبلى الدموع محجريه وهو عليه السلام يقول (سيدي غبيتك نفت رقادي وضيقت علي مهادي وابتزت مني راحة فؤادي , سيدي غيبتك أوصلت مصابي بفجائع الأبد, وفقد الواحد بعد الواحد, يفني الجمع والعدد فما أحس بدمعة ترقى من عيني وأنين يفتر من صدري عن دوارج الرزايا وسوالف البلايا إلا مثل لعيني عن عوابر أعظمها وأفظعها وتراقي أشدها وأنكرها ونوائب مخلوطة بغضبك ونوازل معجونة بسخطك).
قال سدير :
فاستطارت عقولنا ولهاً وتصدعت قلوبنا جزعاً من ذلك الخطب الهائل والحادث الغائل وظننا أنه سمت لمكروهة قارعة أو حلت به من الدهر بائقة فقلنا : لا أبكى الله يابن خير الورى عينيك , من أية حادثة تستنزف دمعتك وتستمطر عبرتك وأية حالة حتمت عليك هذا المأتم ؟ فزفر الصادق زفرة أنتفخ منها جوفه وأشتد عنها خوفه , وقال (ع) :
ويلكم نظرت في كتاب الجفر صبيحة هذا اليوم وهو الكتاب المشتمل على عالم المنايا والبلايا والرزايا وعلم ما كان وما يكون إلى يوم القيامة الذي خص الله به محمد والأئمة من بعده وتأملت مولد قائمنا وغيبته وإبطاءه وطول عمره وبلوى المؤمنين في ذلك الزمان وتولد الشكوك في قلوبهم من طول غيبته وارتداد أكثرهم عن دينهم وخلعهم الإسلام من أعناقهم التي قال الله جل ذكره(كل إنسان ألزمناه طائر في عنقه ) يعني الولاية , فأخذتني الرقة واستولت علي الأحزان....)

إن أهل البيت عليهم السلام كما حزنوا وبكوا غيبة الإمام المهدي عليه السلام كذلك علموا شيعتهم ومحبيهم ضرورة التواصل مع الحجة وصاحب الزمان وأهمية ذكره والدعاء له والألم لغيبته , والشاهد على ذلك حديث الإمام الصادق (ع) الذي مر حيث يعلم فيه شعيته أهمية إقامة الحزن والبكاء والندبة على فراق وغيبة الإمام المهدي (عج) قائلين :
(هل من معين فأطيل معه العويل و البكاء , هل من جزوع فأساعد جزعة إذا خلا)

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com