اللهم صلِّ وسلم على محمد وآله الطيبين الطاهرين الاشراف وعجل فرجهم ياكريم

 

 يامن اشتغلتم بالدنيا العجوز الفانية

 يامن تسمعون الغناء وانتم احوج الى هذا الوقت الضائع لدعاء لإمامكم ولإنفسكم

 يامن تضيعون اوقاتكم مع المسلسلات التركية الفاسدة مع ممثلين خانوا انفسهم  لأجل دنيا فانية

 يامن نسيتم إمامكم نور الأكوان صاحب العصر والزمان

 اجمل وانور ماعلى هذه الارض لا احد يضاهيه جمالا وروعة هل تريدون ان تحرموا  انفسكم من جماله ونوره من اجل ممثل او ممثله او مغنٍ او مغنية او علاقات محرمة

 او غيرها من الامور المحرمة توجهوا الى اعماق انفسكم وخيروها

 

 السلام على القائد المأمل والناصر المنتظرالسلام على ثار الله المرتقب السلام

 على الطالب بدم المقتول بكربلاء الامام المهدي الحجة (عجل الله فرجه وسهل  مخرجه)

 

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 حكى اية الله المرجع الزاهد الشيخ محمد تقي بهجت عن احد االاخيار الصالحين

 قال:

 كنت مع بعض اصحابي فرأيت سيدا جليلا من بعيد ، فوقع في قلبي انه هو مولاي

 صاحب الامر (عجل الله فرجه) ، فقلت في نفسي :

 لأسلم عليه في قلبي دون ان انطق بشيء، فإن كان هو مولاي أجاب عن سلامي اذا

 وصل الينا واذا لم يجب عن سلامي علمت ان ماخطر في قلبي لم يكن صادقا .

 ولما اقترب هذا السيد منا سلمت عليه في قلبي ولم احرك شفتي ،لكنه التفت الي

بنظرة مبهجة مع إبتسامة رقيقة اثلجت قلبي ثم قال بصوت جهوري وقور: وعليكم

 السلام وبعد ان مر  (عليه السلام) قلت لاصحابي:

 اسمعتم كيف سلم علي هذا السيد بهذه الرأفة ؟

 استغرب اصحابي وقالوا منكرين قولي وهم ينظرون ماحولهم .. مالذي جرى لك اي سيد

 تعني .. نحن لم نرَ احد ا ولم نسمع صوتا ؟!

 

 وهنا تداركت امري بسرعة وغيرت مجرى الحديث بأبتسامة من يمازح فقد علمت انهم

 لم يروا امام زمانهم ولم يسمعوا سلامه وهو يمر من امامهم (روحي فداه)

 

 وعلق اية الله الشيخ محمد تقي بهجت عن هذه الحكايه بقوله :

 ان الحرمان من لقاء المعصومين عليهم السلام في عصر الحضور او الغيبة هو نتيجة

 لاعمال الانسان نفسه ووليد اختياره فهو الذي لم يطلب الفوز بهذا اللقاء او  طلبه ولكن حرمته سيئات اعماله عن الفوز به .

 

 اللهم كن لوليك الحجة ابن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي  كل الساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه

 فيها طويلا برحمتك يا ارحم الرحمين

 

 رزقنا الله واياكم رؤية الطلعة البهية والتشرف بنصرته والاخذ بثاره تحت لوائه  عليه السلام

 سا محنا امامي سا محنا انت مهموم انت صاحب المصائب الكبرى

 ونحن شغلتنا همومنا ودنيانا عنك انت الذي تحمل في قلبك مصيبة الزهراء -ع-

 ومصيبة الامام الحسين -ع ومصائب كل اهل البيت عليهم السلام ونحن نبكي على

 انفسنا ونسيناك انت الذي طيل هذه السنوات تقاسي وتعاني وتعيش ذكرى مصائب اهل

 بيتك كل يوم المصائب التي لها بكت السموات الأرضين انت الذي عشت طوال هذه

 السنوات ترى الناس ولا ترى ومع ذلك كله انت تذكرنا وتحزن على حالنا ونحن

 نسيناك وا خجلتاه منك امامي سامحنا امامي سامحنا يا الله

 

 اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com