جيش الليل وجيش النهار

خلق الله الكائنات جميعاً من شمس وقمر ونهار وليل وسماء وارض كلها في خدمة الانسان الذي كرمه الله تعالى بالعقل على سائر المخلوقات الحية  من حيوانات ونباتات وجعله خليفة له على الارض بعد ان جعل لنفسه الحجة على الناس بأعطائهم العقل وارسال الانبياء والمرسلين والكتب  السماوية والأئمة الاطهار المعصومين منذرين ومبلغين ومبشرين ثم بعد ذلك جعل الاستخلاف للناس على الارض فانظر ايها الانسان كيف تخلف الله في ارضه ؟

فليس الهدف ان تكون خليفة بالاسم فقط بل ان تكون خليفة بالفعل والعمل ولعل من الصور التي تجسد لنا هذا المعنى هي الحكومة والمسؤولون فيها نراهم يتوالون الواحد تلو الاخر ونراهم كيف يحكمون بالظلم وتقديم المصالح الشخصية على مصلحة الفقراء من الرعية اما العادل منهم فهو الذي يجلي معنى الاستخلاف الحقيقي بصورته واما الظالم منهم فليعلم ان هذا ملكه ليس حقيقيا  بل هو اعتباري ويزول بمرور الزمن وقد زال من كثيرين .

يروي لنا التاريخ (ان عالماً كان وزيراً لأحد الملوك الشباب وكان هذا العالم يصرف اموال وزارته في حوائج الناس والامور    الاسلامية لذلك البلد فمكروا به الحساد الى الملك بانه يصرف اموالاً بلا حساب فاحضره الملك وقال له ماذا تفعل بالاموال؟؟؟

فقال العالم الذي عرف ان الحساد مكروا به : أيها الملك انت شاب جميل .أذا باعوك في سوق العبيد تساوي قيمتك ستين درهماً واذا باعوني انا (الشيخ العجوز) فسوف لا تصل قيمتي الى اكثر من عشرين درهماً واما جنودك فكل رمح يحملوه في ايديهم لا يعدو ذراعين وكل سهم يرمونه لا يتجاوز مائة ذراع فهل بالامكان ان نسيطر على اطراف هذه البلاد الواسعة بقيمتك وقيمتي او برماح الجنود وسهامهم هذه وانت محاط بكثرة الاعداء ؟؟؟

أنا هيأت لك جيشين اضافيين جيشاً في الليل وجيشاً في النهار جيش الليل يرفعون أيديهم الى الله تعالى بالدعاء لك لانك احسنت اليهم وقضيت حوائجهم المادية وهؤلاء يصبحون لك ايضاً يدافعون عنك لانك تدافع عن الاسلام والمسلمين بحكومتك هذه واني اصرف الاموال لتقوية هذين الجيشين وهذا اكبر دعم لرسوخ الحكم وبقاء الدولة )

فيا أيها المستخلف ان الحكم الذي يقوم على اساس السيف والسجون والمشانق والظلم ونفي اهل الحق وسرقة اموال الفقراء  لن يرض عنه الله وشريعته الاسلامية  الغراء ونهايته العدم عاجلاً ام آجلاً.

بينما الحكم الذي يعتمد على محبة الناس وخدمة الشعب كلهم يدوم تحت رضى الله تعالى وكما قال الشاعر

 هــــــات قلــــــــــــــــباً ولا تضــــــع              اي قلــــــــــــب ما تســــــــــتطـــــــــــــع

 

علي هشام الخفاجي

                                                                                                                        14/3/200

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com