الحياة الأسرية المثالية..


عندما نقول: "الحياة المثالية" لا نعني بها تلك الحياة التي كانَ عليها أمير المؤمنين والزهراء (عليهما السلام).. ولكن كُلنا نعترف أنَ ما نحنُ فيه ليسَ بأفضل مما يمكن أن يكون؛ هذهِ قاعدة من يعتقد بها يُرجى لَهُ الكمال.. فالذي يعتقد أنّهُ وصلَ إلى ختام الطريق، يوقفُ سيارتهُ؛ ولكن الذي يعلم أن الطريق مازال طويلاً أمامه؛ عندئذٍ يَجدّ في السير.. بعض الأوقات يلتفتُ الإنسان إلى قَلبهِ، وإلى باطنهِ، وإلى أسرتهِ، وإلى تعاملهِ؛ فيستوحشُ من نفسه.. وهذا أمرٌ -ببعد من الأبعاد- إيجابي.

إن تثبيت أسس الحياة الزوجية السعيدة، أمر واجب.. فالقضية ليست كمالية:
أولاً:
 
من يحبُ الله -عزَ وجل- ويُريد الكمال في التقربِ إليه؛ عليهِ أن يبدأَ من الأسرة!.. فالحياة الزوجية المشوشة، تجعل الإنسان غير متوجه في صلاته؛ لأن الذي يرجعُ إلى المنزل، ويدخل في صِراعٍ معَ زوجته؛ هذا الإنسان ينام قلقاً مضطرباً؛ فلا يقومُ لصلاة الليل.. وإن قامَ لصلاة الليل؛ فإنه يجتر الكلام الذي جرى بينهُ وبينَ زوجته.. فلو كانَ جاراً مشاكساً لارتحلَ عنه، بعض الناس يبيعُ بيتهُ بأرخص الأثمان؛ كي يتخلص من جارٍ سيء.. والبعضُ يطلب الانتقال إلى قسمٍ دونَ مستواه في العمل، كي يتخلص من زميله.. وهكذا في الصديق، والشريك.. أما الزوجة: فإن أبقاها بهذهِ الحالة؛ تصبح كارثة عليه!.. وإن صرفها؛ أيضاً كارثةٌ!.. لذا، المؤمن يحاول أن يسد بابَ الشياطين في هذا المجال.

ثانياً: بعض الأوقات الشيطان ييأس من الإنسان، فيرى المؤمن كالجبل الراسخ، وكالحديد الصُلب، لا يمكن أن يدخل فيه.. فيبحث عن أضعف الحلقاتِ حَول المؤمن، فيثيره من خلال زوجة سريعة الغضب، أو من خلال أحد أولادهِ، أو من خلال جاره.. الشيطان إذا يأسَ منَ المؤمن، أو رآهُ عنيداً -إن صَحَ التعبير- يحاول أن يُحرك البيئة الاجتماعية حوله.. لأن الشيطان يريد أن ينتقمَ من المؤمن، ومن صلاته، ومن جماعته، ومن إحسانه.

رباط الحياة الزوجية..
إن الحب الإلهي من أقوى الأربطة في الحياة الزوجية!.. لأن من وصلَ إلى العِلة؛ فقد مَسكَ بزمام المعلول.. فمن جاءَ بالنار؛ جاءَ بالحرارة.. أي أن النتيجة تصبح أمراً قهرياً!..

أولاً: أخلاقياً.. إن الإنسان الذي يعيش في هذهِ الدُنيا، إذا كانَ عاقلاً، مُعتقداً بمبدأ لهذا الوجود، وأننا كُلنا صائرون إليه، كما في قوله تعالى: ﴿أَلا إِلَى اللَّهِ تَصِيرُ الأُمُورُ، ﴿يَا أَيُّهَا الإِنسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاقِيهِ.. هذا الإنسان لابدَ أن يبحث في فؤادهِ: هل رَب العالمين يحبهُ أو لا يحبهُ؟.. إن الزوج الذي يغضب على زوجته؛ ينصرف عنها، ويتركها، ولا يعتني بها.. ولهذا المرأة العاقلة بينَ وقتٍ وآخر تسأل الزوج: هل هو راضٍ عنها؟!.. وهكذا العكس: الرجل الحريص على حياتهِ الاجتماعية أيضاً يسأل الزوجة، عما يُكدر المَحبة فيما بينهما!.. فإذن، الإنسان العاقل المؤمن، بينَ وقتٍ وآخر يسألُ نفسهُ: يا رب، أتحبني أم لا؟.. لأن رَب العالمين إذا لم يحبَ عَبداً ؛ فإن أقل ما يصنعُ به، أنّ يتركهُ لنفسه، أي يُلقي حَبله على غاربه، كما في الدُعاء: (اللهم!.. لا تَكلني إلى نَفسي طَرفةَ عَينٍ أبداً).. ولكن كيفَ نعلم أنَ اللهَ يحبنا ولا يبغضنا؟..

موجبات المحبة الإلهية.. 
إن ا
لقُرآن الكريم هو الحَكم
، فقد وردت فيه آيات تذكر الصفات التي يحبها الله -عز وجل- في عباده.. وفيما يلي بعض من هذه الصفات:

1. الإحسان: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾.
2. التقوى: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ.
3. الصبر: يقول تعالى: ﴿وَاللَّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ﴾.
4. التوكل: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ.
5. العدل: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ.
6. الطهارة: يقول تعالى: ﴿وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ.
7. المجاهدة: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ
.

إن المُحسن، والمتقي، والصابر، والمتوكل، والمُقسط، والمُطّهر.. هذه الصفات التي توجب المحبة الإلهية، هناك قاسم مشترك بينها؛ ألا وهو التقوى.. فالمتقي حبيب الله!.. ولكن كما أن الذهب ليس درجة واحدة، بل له عيارات مختلفة، المتقونَ أيضاً دَرجات: فأمير المؤمنين متقٍّ، وإمام المسجدِ أيضاً مُتقٍّ، فلو لم يَكن مُتقياً لما كانَ عادلاً يُصلى خَلفه.. ولكن أينَ تقوى أمير المؤمنين، وأينَ تقوى أئمة المساجدِ مثلاً؟!..

إن التقوى هي حالةُ الخَوفِ من اللهِ عزَ وجل.. والخوف من أهم صفاتِ المؤمن، لأنه يعيش حالة العبودية، فمثلاً: عندما يَذهب إلى السوق ليشتري سِلعة؛ فإن يَدهُ تكون على قلبه؛ لأنه يعلم أنَ هُنالكَ مساءلة في الآخرة.. فالمرأة يوم القيامة تُسأل عن الثوب الذي اشترته، وأرهقت الزوج بثمنه!.. فكما هو معلوم: أن المأخوذ حياء كالمأخوذِ غَصباً، هو لم يرضَ بذلك، ولكن دَفعاً للمشاكل سَكتَ على مَضض!.. وبما أن الزوجة أَمة والزوج عَبد، فلماذا تجاوز الحَد؟!.. ولهذا المؤمن عندما يشتري سِلعةً لنفسهِ أو لغيرهِ، يعيش الخَوف؛ لأنَ هُنالكَ عَقبة المساءلة، يقول تعالى: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ﴾؛ فالآية مُطلقة، لم تحدد الأشياء أو الأعمال، التي يُسأل عنها المرء يوم القيامة.

ثانياً: اجتماعياً.. إن التقوى صفة جامعة، ولكن الصبر، والقسط، والإحسان؛ كُل هذهِ الصفات تتعلق بالغيرِ أيضاً.. فالذي يريد أن يحبه الله -عزَ وجل- فليُراع تعاملهُ معَ الغير!.. المؤمن ينظر إلى سلوكه مع الغير، فإن كان محسناً مقسطاً، فهو من الذين يحبهم الله تعالى، وقد اقتربَ من دائرة الجاذبية الإلهية.. وآية ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ جاءت في ذيل هذهِ الآية ﴿فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ﴾.. فالمؤمن الفظّ والغَليظ؛ هذا الإنسان خارج دائرة المحبة الإلهية.. فإذن، الذي يُريد أن يكونَ محبوباً عندَ اللهِ -عزَ وجل- عليه أن يحقق في نفسه تلك الصفات والمعاني ... ألا نقول في زيارة أمين الله: (اللهم!.. فأجعل نفسي مطمئنةً بقدرك، راضيةً بقضائك، مولَعةً بذكرك ودعائك، محبةً لصفوة اوليائك، محبوبةً في أرضك وسمائك)؛ !..

موجبات بغض الله تعالى لعبده..
كما أن هناك آيات تتحدث عن حب الله -عز وجل- لعباده، هنالك آيات أخرى تذكر نماذج من العباد الذين لا يحبهم الله تعالى.. هذهِ الآيات مُخيفة، فرَب العالمين إذا لم يُحب أحداً، سَقطَ من عينه، وإذا سَقطَ الإنسان من عين اللهِ عز وجل، 
﴿فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ﴾؛ أي 
من يطردهُ الله -عز وجل- فإنه يصبح في أحضان الشياطين قَهراً.. والعباد الذين لا يحبهم الله تعالى، هم:

1. المعتدون: يقول تعالى: ﴿َلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ﴾.. فالذي يأخذُ مَهرَ زوجتهِ قهراً؛ هذا مًعتدٍّ!.. والذي يأخذُ راتبها، وكأنَ هذا حَقهُ الطبيعي؛ هذا معتدِّ!.. والذي يتحكمُ في شؤون زوجته وكأنه إله يُعبد، فيتحكم في: لبسها، ومأكلها، ومشربها؛ أيضاً معتدٍّ.. فالرجل له الحَق أن يمنعها من الخروج من المنزل، أما أن يمنعها من التواصل معَ أهلِها ولو في اتصال، أو أن يأمرها بمقاطعة أناس والتواصل مع آخرين؛ فليس له الحق في ذلك!..  إلا إذا كان هذا التواصل معرضا العلاقة الأسرية للأذى

2. الكافرون: يقول تعالى: ﴿إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ﴾.

3. الظالمون: يقول تعالى: ﴿وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ﴾.. من منا لم يظلم أحداً قَط؟..

4. المختالون: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا﴾.

5. المفسدون: يقول تعالى: ﴿وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ﴾.. البعضُ لهُ صلاة ليل، ولكن ما قيمة صلاة ليله، إن كان اللهُ لا يحبه؟!.. وهذهِ ليست برواية من الكافي أو البخاري؛ هذهِ آياتُ من كتاب اللهِ عز وجل.

6. المسرفون: يقول تعالى: ﴿إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ.

7. الخائنون: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْخَائِنِينَ﴾.. إن الزوج عندما أمَسكَ بيد الزوجة في ليلة الزفاف، قالَ له أبو الزوجة: هذهِ أمانتنا بيدك، فقال: إن شاء الله سأحفظ الأمانة.. فإذن، الزوج أعطى وعداً، لذا عليه أن لا يكون من الخائنين؛ لأن ﴿.. اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ.

8. المستكبرون: يقول تعالى: ﴿إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ.. عند التحدث مع الزوجة، يجب عدم التكلم معها على أنّها امرأة لا تَعقل.. بعض الرجال لديه قاعدة مسلمة: أنّهُ هو الأعقل، ورأيهُ هو الأصوب، ويفهم الأمور أكثر!.. بل العكس المرأة في بعض الحقول، أشد إدراكاً ودِقةً، وخاصة في الجُزئيات!.. لذا، لا ينبغي الاستكبار عليها!..

9. الفرحون: يقول تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ﴾.

هذه بعض الآيات التي تذكر بعضاً من الصفات التي لا يحبها الله -عز وجل- في عباده.

الدرس العملي:
1. 
إن الذي يمسكُ قِوام الأسرة، هو الحُب الإلهي!.. ولا غرابة   ، فالعالمُ كله قائمٌ على المحبة التكوينية.. وما الجاذبية الكونية إلا عبارة عن حُب: فلولا حُبُ الأرض - المتمثل بالجاذبية الأرضية- للتفاحةِ التي على الشجرة؛ لما سَقطت هذهِ التفاحة على الأرض!.. فالعالم كله ممسوكٌ بالتجاذب، وكأنَّ رَب العالمين ألقى محبتهُ في الجاذبية، وفي حَجر المغناطيس، وبينَ الإلكترون والبروتون، وإلا هَربَ الإلكترون عن النواة.. فما الذي يجعل هذهِ الجسيمات ( الالكترونات )  تدور ملايين السنين حولَ النواة؟.. إنه الحُب، لولا الحُب لما بقي عنصر في هذا الوجود.. وكذلك الأمر بالنسبة إلى الأسرة: فإن الذي يجمع نواة الأسرة وخليتها؛ هو هذا التجاذب.

2. إنّ حب الزوجة إنْ كان حُبّاً بشرياً محضاً؛ فإنه يزول مع الأيام بزوال الجمال.. من الليلة الأولى للزفاف يبدأ العَد التنازلي: التجاعيد تَظهر، والجمال يزول، والشعر يتساقط، والشيب يغزو الرأس.. فإذا كانت العلاقة علاقة بشرية، فإن الختام يكون كما في بلاد الغَرب: الزوج في مأوى للمسنين في بلد، والزوجة في مأوى أيضاً ولكن في بلد آخر، والولد يعيش في قارةٍ أُخرى؛ هذا هو ختامُ العلاقة البشرية إن كان الحب بشرياً.. ولكن حُب الزوجة إذا كانَ من منطلقٍ إلهي، فإن الوضع يختلف تماماً، يقول النبي الأكرم (): (الخلق عيال الله تعالى، فأحبّ الخلق إلى الله؛ مَن نفع عيال الله، أو أدخل على أهل بيتٍ سروراً ...الخبر).. عندما يتعامل الزوج مع زوجته على أنّها عيالُ الله، فيذهب للسوق في حَر الهجير في الصيف، وينتقل من مَحلٍ إلى مَحل، ليأتي لها بفاكهةٍ، يقول: يا رب هذه عيالك، أريدُ أن أتحببَ إليك بجلبِ الطعامِ إلى عيالك.. ولو صادف في ذلكَ اليوم أن الزوجة كانت في حالة عصبية، ولم يعجبها ذلك، بل ربما تفوهت بألفاظ قد تؤذي الزوج.. أو لا يفرح ذلك الزوج في قلبه قائلاً: يا رب، خدمتُ عيالك، وأصابني منها ما أصابني؛ ولكن أصبر لوجهكَ الكريم!.. الإمام الصادق (عليهِ السلام) يقول: (قال الله عز وجل: الخلق عيالي، فأحبهم إلي: ألطفهم بهم، وأسعاهم في حوائجهم).. ليس الزوجة فقط، بل حتى الخادمة التي في المنزل؛ هي من عيال الله.. فإذن، الذي يُريد أن يكونَ مُحباً ومحبوباً للهِ -عزَ وجل- وفي الأسرة، فلينظر إلى زوجتهِ على أنَها أمة الله، وعيال الله، وأمانة الله، عندئذٍ ينطبق عليه قول الله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ﴾.

3. إن علاقة العبدِ بربه علاقة راقية جداً، وهذه الرواية من أرق الروايات، التي تتحدث عن ذلك.. فيما أوحى الله تعالى إلى داود:(يا داود!.. أبلغ أهل أرضي أني حبيب من أحبني، وجليس من جالسني، ومونس لمن آنس بذكري، وصاحب لمن صاحبني، ومختار لمن اختارني، ومطيع لمن طاعني.. وما أحبني أحد أعلم ذلك يقيناً من قلبه، إلا قبلته لنفسي، وأحببته حباً لا يتقدمه أحد من خلقي.. من طلبني بالحق وجدني، ومن طلب غيري لم يجدني.. فارفضوا يا أهل الأرض!.. ما أنتم عليه من غرورها، وهلموا إلى كرامتي ومصاحبتي ومجالستي ومؤانستي.. وآنسوني أؤنسكم، وأسارع إلى محبتكم).. إنْ أحب العبد الله -عز وجل- فربّ العالمين يصير حبيبه.. بعض الناس يستوحش عندما يكون وحيداً، وإن دَخلَ السجن ظُلماً وعدواناً قد يُصاب بالجنون من الوحدة.. ولكن هناك من يتمنى أن يكون وحيداً بينَ وقتٍ وآخر، ليختلي مع حبيبه.. والمؤمن الذي يفرّغ فؤاده لربه؛ يُلقي عليه رب العالمين من محبته.. فإذا ألقى عليه من محبته؛ أحبَ كل شيءٍ لحبه لربه.. ولهذا الإمام زين العابدين (عليه السلام) يقول:(أَسْأَلُكَ حُبَّكَ، وَحُبَّ مَنْ يُحِبُّكَ، وَحُبَّ كُلِّ عَمَل يُوصِلُنِي إلى قُرْبِكَ)!..

 

الخلاصة:
1. إن تثبيت أسس الحياة الزوجية السعيدة أمر واجب، ومن يعترف أنَ ما نحنُ فيه ليسَ بأفضل مما يمكن أن يكون؛ يرجى له الكمال، لأنّ الذي يعلم أن الطريق مازال طويلاً أمامه؛ يَجدّ في السير.
2. أن من يحبُ الله -عزَ وجل- ويُريد الكمال في التقربِ إليه؛ عليهِ أن يبدأَ من الأسرة، فالحياة الزوجية المشوشة تجعل الإنسان غير متوجه في صلاته، وبعض الأوقات الشيطان ييأس من الإنسان، لذا يحاول أن يُحرك البيئة الاجتماعية حوله.
3. إن الحب الإلهي من أقوى الأربطة في الحياة الزوجية،لأن من وصلَ إلى العِلة؛ فقد مَسكَ بزمام المعلول.
4. إن التقوى هي أهم صفاتِ المؤمن، لأنه يعيش حالة العبودية، ومنها يرشح الإحسان والصبر والتوكل والقسط وبقية الصفات الموجبة للمحبة الإلهية.
5. أن الذي يريد أن يحبه الله -عزَ وجل- فليُراع تعاملهُ معَ الغير ، فإن كان محسناً مقسطاً، فهو من الذين يحبهم الله تعالى، وقد اقتربَ من دائرة الجاذبية الإلهية..
6.  أن الظلم والكفر والعدوان والإسراف والخيانة والإستكبار من موجبات بغض الله جل وعلا للعبد، ورَب العالمين إذا لم يُحب أحداً، سَقطَ من عينه.
7. إن الذي يمسكُ قِوام الأسرة، هو الحُب الإلهي، فحب الزوجة إنْ كان حُبّاً بشرياً محضاً؛ يزول مع الأيام بزوال الجمال، لكن الذي يفرّغ فؤاده لربه؛ يُلقي عليه رب العالمين من محبته.. فإذا ألقى عليه من محبته؛ أحبَ كل شيءٍ لحبه لربه.

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com