هل تعلم ماهو تأثير الطعام الحرام على الفرد؟

 

الانسان في عالم التكوين وتلبية لغريزة الأكل التي وضعها الله فيه من اجل بقائه فأنه قد يأكل طعاما شهيا. ومن الطبيعي ان جسم الانسان يتغذى من ذلك الطعام حتى ولو كان حراما، ولكن المهم هو: ما تأثير هذا الطعام الحرام على نفس هذا الانسان؟

والاكل الحرام يكون على ثلاث اقسام:

1- اكل النجاسات: مثل الميتة واللحم غير المذكى ولحم الخنزير وماشابه.

2- اكل المتنجسات: مثل انسان كافر لمس طعاما وان كان اللحم مذكى ولكن لامسه كافر برطوبة فأصبح متنجسا.

3-  اكل الطعام الطاهر المشترى بمال حرام: مثل مال السحت كمال الربا وماشابه ذلك من الاموال المحرمة.

 فالطعام الحرام اذا دخل بيتا فأن له تأثير كبير على النفس وعلى الاولاد وعلى الذرية وعلى الزوجة ان البطن اذا أمتلأت من الاكل الحرام فمن الطبيعي ان الطاقة التي تنبثق من هذا الطعام المحرم هي من الطاقات التي لايمكن ان تكون مباركة ومستثمرة في سبيل الله عز وجل، ومن اراد ان يبارك الله له في حياته فليحرص وبشكل معتدل ولا نعني بذلك اتباع اسلوب الوسوسة في هذا المجال كما لدى البعض ولا اتباع اسلوب المسامحة والمساهلة بحيث يأكل من كل مكان ومن يد كل انسان وفي كل بلد وخصوصا في البلاد الغربية فعلى الانسان ان يعيش حالة متوسطة بين الوسواس وبين الاسترسال في اكل كل ما هب ودب وخصوصا في هذه الايام والتي يفاجأ فيها الانسان عندما يرى في سوق المسلمين تسرب بعض الأكلات المحرمة وبعض المواد النجسة عينا او الحرام عينا، وبدون ان يلتف. لذا على الانسان المؤمن ان يكون حريصا على ان لا يأكل الا الحلال ونحن نقطع ان في حياته اليومية سيأكل الحرام شاء ام ابى من حيث انه مأمور في حياته اليومية بمعاملة سوق المسلمين معاملة الحليّة والطهارة، ولكن من الالطاف الالهية انه سبحانه عندما يرى انسانا محتاطا ورعا وخائفا من اكل الحرام واقعا فأن الله بمنه و كرمه سيزيل الصفة السلبية والكدورة والسواد الذي من الممكن ان تغطي قلب الانسان في هذا المجال، فالاعتدال في كل شيء هو سبيل النجاة فاليمين مضلة، والشمال مضلة، وشعارنا دائما الوسطى هي الجادة.

 

والحمد لله رب العالمين

الـتعـليقـــات .........ع

Monday, December 27, 2010 2:38 PM تاريخ الاضافة ahmed aljawad الاســم

 يحتاج الموضوع الى التوسع في الطرح والمادة العلمية

Monday, December 27, 2010 3:38 PM تاريخ الاضافة ادارة موقع هدى للمتقين الاســم

الاخ (احمد الجواد) تستطيع اثراء هذا المقال او اي موضوع اخر من خلال مراسلتنا ... ونتشرف بنشر ما تود اضافته وشكرا

 

 

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com