بسم الله الرحمن الرحيم

 اللهم صل على محمد وآل محمد

 اللهم عجل لوليك الفرج

 اللهم اني اجدد له في صبيحة يومي هذا وماعشت من ايامي عهدا وعقدا وبيعة له في

 عنقي لا احول عنها ولا ازول ابدا

 

 اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه

 في هذه الساعة وفي كل ساعة ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعينا حتى

 تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا

 برحمتك يا ارحم الراحمين

 

 اللهم عرفني نفسك فانك ان لم تعرفني نفسك لم اعرف رسولك, اللهم عرفني رسولك

 فان لم تعرفني رسولك لم اعرف حجتك, اللهم عرفني حجتك فان لم تعرفني حجتك ضللت

 عن ديني, اللهم لا تمتني ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعد اذ هديتني

 

 السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 يالله يارحمن يارحيم يامثبت القلوب ثبت قلبي على دينك

 

 (أحاديث حول أنصار الإمام المهدي (عج

 

 1. ورد عن الإمام علي (ع) : " لتملأن الأرض ظلماً وجوراًحتى لا يقول أحد الله

 إلا متخفياً ، ثم يأتي الله بقوم صالحين يملؤنها قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً

 وجوراً " . ( بحار الأنوار ج13 ص29 ) .

 

 2. ورد عن الإمام محمد الباقر (ع) : " تنزل الرايات السود التي تخرج من

 خراسان إلى الكوفة ، فإذا ظهر المهدي عليه السلام بعث إليه بالبيعة " . (

 الغيبة للطوسي ص 289 ) .

 

 3. ورد عن الإمام محمد الباقر (ع) : " أصحاب القائم ثلاثمائة وثلاثة عشر

 رجلاً ، أولاد العجم ، بعضهم يحمل في السحاب نهاراً ، يعرف باسمه واسم أبيه

 ونسبه وحليته ، وبعضهم نائم على فراشه فيوافيه في مكة على غير ميعاد " . (

 الغيبة للنعماني باب 20 حديث 8 ) .

 

 4. ورد عن الإمام محمد الباقر (ع) : " .. فيجمع الله تعالى له قوماً ، قزع

 كقزع السحاب ، يؤلف الله بين قلوبهم ، لا يستوحشون من أحد ، ولا يفرحون بأحد

 يدخل فيهم ، على عدة أصحاب بدر ، لم يسبقهم الأولون ، ولا يدركهم الآخرون ..

 " ( الإمام المهدي من المهد إلى الظهور ص 401 )( قزع : قطع الغيم التي لا ماء

 فيها )

 

 5. ورد عن الإمام جعفر الصادق (ع) : " .. ورجال كأن قلوبهم زبر الحديد ، لا

 يشوبها شك في ذات الله ، أشد من الحجر ، لو حملوا على الجبال لأزالوها .. كأن

 على خيولهم العقبان يتمسحون بسرج الإمام يطلبون بذلك البركة ، ويحفون به ،

 يقونه بأنفسهم في الحروب ، ويكفونه ما يريد .. رجال لا ينامون الليل ، لهم

 دوي في صلاتهم كدوي النحل ، يبيتون قياماً على أطرافهم ، ويصبحون على

 خيولهم ، رهبان بالليل ، ليوث بالنهار ، هم أطوع له من الأمة لسيدها ،

 كالمصابيح .. كأن قلوبهم القناديل ، وهم من خشية الله مشفقون ، يدعون

 بالشهادة ، ويتمنون أن يقتلوا في سبيل الله ، شعارهم : يا لثارات الحسين ،

 إذا ساروا يسير الرعب أمامهم مسيرة شهر ، يمشون إلى المولى إرسالاً ، بهم

 ينصر الله إمام الحق .. " .

 ( بحار الأنوار ج52 ص 308 ) ( العقبان : جمع عقاب وهو طائر من الجوارح )

 

 6. ورد عن الإمام علي (ع) : " .. ألا وإن المهدي أحسن الناس خلقاً وخلقاً ،

 ثم إذا قام اجتمع إليه أصحابه ، على عدة أهل بدر وهم ثلاثمائة وثلاثة عشر

 رجلاً ، كأنهم ليوث قد خرجوا من غاباتهم ، مثل زبر الحديد ، لو أنهم هموا

 بإزالة الجبال لأزالوها عن مواضعها ، فهم الذين وحدوا الله حق توحيده ، لهم

 بالليل أصوات كأصوات الثواكل ، خوفاً وخشية من الله تعالى ، قوام الليل ،صوام

 النهار ، كأنما رباهم أب وأحد وأم واحدة ، قلوبهم مجتمعة بالمحبة والنصيحة ..

 (إلزام الناصب ج2 ص200)

 

 7. ورد عن الإمام محمد الباقر (ع) : " يبايع القائم – بين الركن والمقام –

 ثلاثمائة ونيف ، عدة أهل بدر ، فيهم النجباء من أهل مصر ، والأبدال من أهل

 الشام ، والأخيار من أهل العراق … " . ( الأبدال : قوم من الصالحين لا تخلو

 الدنيا منهم ، قيل أنهم سبعون : أربعون بالشام وثلاثون بغيرها ) (بحار

 الأنوار ج52 ص224 ) .

 

 8. ورد عن النبي محمد (ص) : " إذا كان عند خروج القائم ينادي مناد من السماء

 : ايها الناس إن الله قطع عنكم مدة الجبارين ، وولى الأمر خير أمة محمد (ص)

 فالحقوا بمكة ، فيخرج النجباء من مصر ، والأبدال من الشام وعصائب العراق ،

 رهبان بالليل ، ليوث بالنهار ، كأن قلوبهم زبر الحديد ، فيبايعونه بين الركن

 والمقام " . ( ابحار الأنوار ج52 ص304 ) .

 9. ورد عن النبي محمد (ص) : " إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من قبل خراسان

 فأتوها فإن فيها خليفة الله المهدي ".

 ( الإمام المنتظر أمل المعصومين الأطهار ص 323 ) .

 

 10. ورد عن النبي محمد (ص) : " يأتي قوم من المشرق

 معهم رايات سود صغار ، يخرجون من خراسان ثيابهم بيض ،

 وقلانسهم سود ، كأن قلوبهم زبر الحديد ، شعارهم امت ، امت ، هم أصحاب الرايات

 السود المستضعفون فيعزهم الله ، وينزل عليهم النصر ، فلا يقاتلهم أحد إلا

 هزموه ، أكثر قتلاهم مما يلي المشرق ، هم أكرم من العرب فرساً وأجود منهم

 سلاحاً ، يؤيد الله بهم الدين ، دعاة حق يقومون بإذن الله ينظر إليهم في

 الدنيا فيرحم به أهل الأرض ، لا يضرهم خذلان من خذلهم ، ولا يضرهم خلاف من

 خالفهم محشوة قلوبهم إيماناً حشوة الرمانة من الحب ، رهبان بالليل ليوث

 بالنهار ، رجال عرفوا الله حق معرفته ، هم أنصار المهدي ، في آخر الزمان ،

 فمن سمعهم فليأتهم ولو حبواً على الثلج ..( ثورة الموطئين للمهدي ص 327 )

 

 11. ورد عن النبي محمد (ص) : " إنّا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة على

 الدنيا ، وإن أهل بيتي سيلقون من بعدي بلاءً وتشريداً وتطريداً حتى يأتي قوم

 من قبل المشرق معهم رايات سود يسألون الحق فلا يعطونه ، فيقاتلون فينتصرن

 فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه ، حتى يدفعوها إلى رجل من أهل بيتي فيملؤها

 قسطاً كما ملئت جوراً ، فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج " .

 ( ثورة الموطئين للمهدي ص194 ) .

 

 12. ورد عن النبي محمد (ص) : " لا تزال طائفة من أمتي تقاتل على الحق حتى

 ينزل عيسى بن مريم عند طلوع الفجر ببيت المقدس ينزل على المهدي فيقول : تقدم

 يا نبي الله فصل بنا ، فيقول : هذه الأمة أمراء بعضهم على بعض " . ( ثورة

 الموطئين للمهدي ص 206 ) .

 

 13. ورد عن النبي محمد (ص) : " لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على الحق

 قائمين بأمر الله ، لا يضرهم خلاف من خالفهم ، كلما ذهب حزب نشأ آخرون حتى

 تقوم الساعة " . ( ثورة الموطئين للمهدي ص 206 )

 

 14. ورد عن النبي محمد (ص) : " إني لأعرف أقواماً يكونون في آخر الزمان ، قد

 اختلط الإيمان بلحومهم ودمائهم ، يقاتلون في بلدة يقال لها قزوين ، تشتاق

 إليهم الجنة ، وتحن كما تحن الناقة إلى ولدها " . ( ثورة الموطئين للمهدي ص

 246 ) .

 

 15. ورد عن النبي محمد (ص) : " يا علي أعجب الناس إيماناً وأعظمهم يقيناً قوم

 يكونون في آخر الزمان لم يلحقوا النبي (ص) وحجبت عنهم الحجة فآمنوا بسواد على

 بياض " . ( الإمام المهدي وظهوره ص 309 ) .

 

 16. ورد عن الإمام علي (ع) : " أصحاب المهدي شباب لا كهول فيهم إلا مثل كحل

 العين والملح في الزاد ، وأقل الزاد الملح " . ( الإمام المهدي وظهوره ص

 318 ) .

 

 17. ورد عن الإمام جعفر الصادق (ع) في وصف أصحاب المهدي (عج) : " .. وهم

 النجباء والقضاة والحكام والفقهاء في الدين ، يمسح الله بطونهم وظهورهم فلا

 يشتبه عليهم حكم " . ( الإمام المهدي وظهوره ص 238 ) .

 

 18. ورد عن الإمام محمد الباقر(ع) : " كأني بأصحاب القائم وقد أحاطوا بما بين

 الخافقين ، ليس من شيء إلا وهو مطيع لهم حتى سباع الأرض وسباع الطير تطلب

 رضاهم ( في ) كل شيء حتى تفخر الأرض على الأرض وتقول مر بي اليوم رجل من

 أصحاب القائم (ع) " . ( الإمام المهدي وظهوره ص 279 ) .

 

 19. ورد عن الإمام علي بن الحسين (ع) : " .. إن أهل زمان غيبته القائلون

 بإمامته ، المنتظرون لظهوره أفضل أهل كل زمان ، لأن الله تعالى ذكره أعطاهم

 من العقول والأفهام والمعرفة ما صارت به الغيبة عندهم بمنزلة المشاهدة ،

 وجعلهم في ذلك الزمان بمنزلة المجاهدين بين يدي رسول الله (ص) بالسيف ، أولئك

 المخلصون حقاً ، وشيعتنا صدقاً والدعاة إلى دين الله سراً وجهراً .. . " .

 ( البحار ج52 ص122 ) .

 

 20. وردعن الإمام علي (ع) : " رجل من أهل قم يدعو الناس إلى الحق ، يجتمع معه

 قوم كزبر الحديد ، لا تزلهم الرياح والعواصف ، ولا يملون من الحرب ولا

 يجبنون ، وعلى الله يتوكلون ، والعاقبة للمتقين .. أحاديث وكلمات حول الإمام

 المنتظر (عج) ص 149.

 

 21. ورد عن النبي محمد (ص) : " طوبى لمن لقيه ، طوبى لمن أحبه ، وطوبى لمن

 قال به ، ينجيهم الله من الهلكة .. وبالإقرار بالله وبرسوله وبجميع الأئمة

 يفتح الله لهم الجنة . مثلهم في الأرض كمثل المسك الذي يسطع ريحه فلا يتغير

 أبداً ، ومثلهم في السماء كمثل القمر المنير الذي لا يطفأ أبداً .. " . (

 البحار ج52 ص311 ).

 

 22. ورد عن النبي محمد (ص) في وصف الأبدال : " ليسوا بالمتماوتين ، ولا

 المتهالكين ، والمتناوشين ، لم يبلغوا ما بلغوا بكثرة صوم ولا صلاة ، وإنما

 بلغوا ذلك بالسخاء وصحة القلوب ، والمناصحة لجميع المسلمين " . ( كنز العمال

 ج 12 حديث 34606 ) .

 

 23. ورد عن الإمام الحسن العسكري (ع) للإمام المهدي (عج) في حديثه عن أنصاره

 : " .. من ملأ برأهم الله في طهارة الولادة ونفاسة التربة ، مقدسة قلوبهم من

 دنس النفاق ، مهذبة أفئدتهم من رجس الشقاق ، لينة عرائكهم ، خشنة ضرائبهم على

 المعتدين ، واضحة بالقبول وجوههم ، نضرة بالفضل عيونهم ، يدينون بدين الحق

 وأهله "( المهدي المنتظر حقيقة أم خرافة ص 665 ) .

 

 24. روي أنه : " يخرج في آخر الزمان رجل يقال له المهدي من أقصى المغرب يمشي

 النصر بين يديه أربعين ميلاً ، راياته بيض وصفر فيها رقوم وفيها اسم الله

 الأعظم مكتوب فيها فلا تهزم له راية ، وقيام هذه الرايات واتبعاثها من ساحل

 البحر بموضع يقال له ماسة من جبل المغرب ، فيعقد هذه الرايات مع قوم قد أخذ

 الله تعالى لهم ميثاق النصر والظفر ،أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم

 المفلحون " ( مختصر تذكرة القرطبي ص 270 ).

 

 25. ورد عن النبي محمد (ص) : " لا تزال عصابة من أمتي يقاتلون على أبواب دمشق

 وما حوله ، وعلى أبواب بيت المقدس وما حوله ، لا يضرهم خذلان من خذلهم ظاهرين

 على الحق إلى أن تقوم الساعة " . ( معجم أحاديث الإمام المهدي ج1 ص59 ) .

 

 26. ورد عن النبي محمد (ص) : " ثلاث من كن فيه فهو من الأبدال الذين بهم قوام

 الدنيا وأهلها : الرضا بالقضاء ، والصبر عن محارم الله ، والغضب في ذات الله

 عز وجل " . ( معجم أحاديث الإمام المهدي ج1 ص477 ).

 

 27. ورد عن النبي محمد (ص) : " أصحاب الكهف أعوان المهدي " . ( معجم الإمام

 المهدي ج3 ص101 ) .

 

 28. ورد عن الإمام محمد الباقر (ع) : " إن الملائكة الذين نصروا

 محمداً صلى الله عليه وآله يوم بدر في الأرض ، ما صعدوا بعد، ولا يصعدون حتى

 ينصروا صاحب الأمر وهم خمسة آلاف " . ( معجم أحاديث الإمام المهدي ج3 ص289 )

 

 29. ورد عن الإمام علي (ع) : " ويحاً للطالقان فإن لله عز وجل بها كنوزاً

 ليست من ذهب ولا فضة ولكن بها رجال مؤمنون عرفوا الله حق معرفته وهم أنصار

 المهدي عليه السلام في آخر الزمان " ( البيان في أخبار صاحب الزمان ص101) .

 

 30. ورد عن الإمام جعفر الصادق (ع) : " ليعد أحدكم لخروج القائم (ع) ولو

 سهماً ، فإن علم الله ذلك من نيته رجوت لأن ينسأ ( يمد ) في عمره حتى يدركه

 ويكون من أعوانه وأنصاره .. " . ( البحار ج52 ص366 )

 

 

 

 السلام عليك يامولاي يا صاحب الزمان ورحمة الله وبركاته

 

 *وصيتي لكم*

 لا تنسوا الرقم (313) فهذا عدد انصار الامام المهدي الخلص

 

 اللهم اجعلنا من انصاره واعوانه والمحامين عنه والسابقين الى ارادته

 والمستشهدين بين يديه

 برحمتك يا ارحم الراحمين

 وصلى الله على محمد وال محمد

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com