بــســم الله الرحــمــن الرحــيــم

الـلـهـم صـل عـلى مـحـمـد وال مـحـمـد

 

اخواني واخواتي لا اعرف من اين ابدأ موضوعي

لكن ضاقت بي نفسي

لقد ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس

وكثر الفساد وكثر سفك الدماء واصبح المنكر معروفاً والمعروف منكراً

كل هذه علا مات ظهور الأمام المهدي واننا في آخر الزمان

وكلما ضاقت بنا الأرض ذرعا نادينا

اللهم عجل فرج وليك صاحب العصر والزمان

 

.... لكن

السؤال هل نحن حقاً مستعدون لظهور الإمام المهدي؟؟

أم أننا نعيش التناقض

بأن ننادي بألسنتنا يامهدي عجل

وبأفعالنا نأجل ظهوره

 

كثيرة هي الدعوات للإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف بالظهور وتكرارها في المساجد والمآتم وحتى البيوت بتعجيل الفرج بشكل يومي صباح مساء حتى الأطفال صارت تردد الدعاء (اللهم كن لوليك ...) وتحفظه عن ظهر قلب. جيد وحسن ومطلوب تأصيل فكرة الظهور

يعني لو يظهر الإمام الحجة (عج) الآن هل نحن مستعدون للحاق به الآن وترك كل الإلتزامات من أهل وأعمال ...الخ؟

هناك صفات مشتركة بل متطابقة بين أصحاب الإمام الحسين (ع) وأنصار الإمام الحجة (عج) فلنقرأ حال أصحاب الإمام الحسين (ع) عند وصول خبر خروج الإمام (ع) وطلبه النصرة في أرض كربلاء:

 

1- الإنقياد لأمر الإمام (ع): (حبيب بن مظاهر مثالا) هو زعيم قبيلته فكم هي المسؤوليات والواجبات الملقاة على عاتقه ولكن عند وصول طلب الإمام (ع) له بالنصرة ترك كل شيء وفر في حينه لنصرة الإمام (ع) فلم تحدثنا الروايات أنه أوكل أحدا بتيسير أموره أو الإستبطاء حتى الإنتهاء مما يحمله من مسؤوليات.

 

2- التسليم لأمر الإمام (ع): لم يصل إلينا موقف واحد عن أحد الأنصار أنه ناقش الإمام (ع) بسبب الخروج أو تغيير خطة المعركة أو التوقيت المناسب أو أي أمر يتعلق بنهضة الإمام (ع) بل على العكس كل الذين ناقشوا الإمام (ع) وطلبوا منه العدول عن الفكرة لم ينصروه.

 

3- الإستعداد الروحي (قوة الإيمان): بعض الناس يعتقد أنه عند ظهور الإمام الحجة (عج) سينزل الإيمان على قلوب الناس كنزول المطر ولكن الأمر عكسي فمجاهدة النفس وتعزيز اليقين مطلوب قبل الظهور الامام الحجة ( عج)؛

 

قال الإمام الحجة (عج):(فَلْيَعْمَلْ كُلُّ امْرىء مِنكُمْ بِمَا يَقرُبُ بهِ من مَحَبَّتِنا، ويَتَجَنَّبُ مايُدْنيهِ مِنْ كَراهَتِنا وسَخَطِنا فَإِنَّ أَمْرَنا بَغتَةٌ فُجاءَةٌ حِينَ لا تنْفَعُهُ تَوْبَةٌ وَلا يُنجِيهِ مِنْ عقابِنا نَدَمٌ علَى حَوبة واللهُ يُلْهِمُكُمُ الرُّشْدَ، ويَلْطُفُ لَكُمْ في التَّوفِيقِ بِرَحْمَتِهِ). احتجاج الطبرسي: 2 / 495

 

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

قال تعالى : ( وما ابرئ نفسي ان النفس لامارة بالسوء الا ما رحم ربي ان ربي غفور رحيم)

 

قال تعالى :( لن تنالوا البر حتى تنفقو مما تحبون ... )صدق الله العلي العظيم

 

 .... ترى هل نحن على استعداد للأنفاق في سبيل الله بجميع ما نحب ؟؟؟ اموال ؟؟؟ بنون ؟؟؟ وقت ؟؟؟ و غيرها من الأمور

 .... اذا بلغنا هذه المرتبة فنحن على استعداد لنصرة الأمام عليه السلام ... و الا فنحن ابعد الناس عن كوننا انصاره و اعوانه

 

 

اللهم عجل لوليك الفرج

واجعلنا من انصاره والمنتظرين له

والممهدين لدولته

واجعلنا من الذين يشتاقون لرؤيته وحنينه

 

 

السلام عليك يامولاي يا صاحب العصر والزمان

الــسـلام عـليــك فـي انــــاء لــيــلــك واطــراف نــهــارك

السلام عليك يا حجة الله ورحمة الله وبركاته

 

 

اللهم صل على محمد وال محمد

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com