من أجلك بذل الحسين ع مهجته أيها الشاب

إن الفئة العاملة والنشيطة في المجتمع هي فئة الشباب والتي يتكل عليها المستقبل ومن جهة أخرى هي في طور البناء المعلوماتي والتربية الفكرية .

عاش الإمام الحسين ع بعد إستشهاد أخيه المظلوم المسموم أبي محمد الحسن المجتبى ع فترة مظلمة كرّس معاوية فيها جميع طاقاته وجهوده في نشر الثقافة الفاسدة والمنحرفة من تحريف أحاديث النبي ص في حق علي ع وأهل بيته وتجديد سنة لعن علي ع على المنابر بعد أن توقفت في فترة صلح الإمام الحسن ع إضافة لتشويه سيرة علي ع وإظهاره ملحدا في الدين من قوله " اللهم أشهد أن أبا تراب ألحد في دينك" وغيرها

هذه المدة والتي بلغت 10 سنوات من سنة 50هـ إلى سنة 60 هـ عاش الإمام الحسين ع جليس الدار وأبوه ع يلعن على المنابر وأصحاب النبي ص والإمام علي ع الكبار مقيدين لا يستطيعون الكلام لأن السلطة الأموية الحاكمة جعلت من الظلم والدم نهجا لها حيث إتخذت إجراءات صارمة في حق كل من يتصدى لها , من القتل إلى قطع الأيدي والأرجل إلى تسميل العيون والتهجير حيث قام بتهجير 50 الف عائلة من الكوفة ومثلها من البصرة وأسكن بدلا عنهم الشاميين الذين كوّن منهم الجيش الذي قاتل الإمام الحسين ع في كربلاء .

إضافة إلى قطع الراتب عن عائلته وتهديم داره وغيرها .

إذن في هذه الفترة نشأ جيل جديد على مدى 10 سنوات من الشباب فالذي كان عمره :

10 سنوات ...... أصبح  20 سنة

15 سنة ...........أصبح 25 سنة

20 سنة ...........أصبح 30 سنة

وهذا النشئ تربى على لعن علي ع وإظهاره ملحدا في الدين كما تربى بالوقت نفسه على مدح معاوية ويزيد وإعتبارهم الأئمة الهداة الذين يتقربون بهم إلى الله سبحانه وتعالى زلفى , على هذ            ا قام الحسين ع ليستنقذ الناس عامة والشباب خاصة من هذا النهج الأموي الكافر ومن هذه العقيدة الزائفة  لذا علينا أن نكون ممن يحمل رسالة الإمام الحسين ع حقا ونوصلها إلى الشباب من أبنائنا وأخواننا .

والحمد لله رب العالمين

مصطفى نصير الكرمنجي

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com