الكلمة التوجيهية لسماحة الشيخ الفياض  دام ظله القاها بعد نهاية الدرس لطلبة البحث الخارج          

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق محمد (ص) وعلى اله الطيبين الطاهرين .

وها نحن اذ نوقف الدرس لمجيء شهر محرم الحرام وبحسب العادة نريد ان نذكركم بجملة من المسائل :

المسالة الاولى: ان وظيفة الجميع ولا سيما الحوزة العلمية بتمام شرائحها من الطلبة والفضلاء والاساتذة والعلماء والمراجع الحفاظ على كيان هذه الحوزة الشريفة المباركة التي وصلت بايدينا بجهود علمائنا وتحملهم جميع المصائب والانتهاكات والمضايقات والتضحيات فعلينا جميعا المحافظة على كيان هذه الحوزة  المباركة ومكانتها واستقلاليتها وعدم ارتباطها باي جهه من الجهات السياسية و الحكومات وعدم ارتباطها بها  لا ماليا و لا اقتصاديا ولا سياسيا ولا بالنظام التعليمي  ، الحوزة لا ترتبط بالدولة نهائيا ومن هنا لا يقبل علماؤنا  من الحكومات لا درهما ولا دينارا ومن هنا للعلماء مكانة في قلوب المؤمنين وفي قلوب الناس ومكانة الحوزة العلمية هي استقلاليتها وعدم ارتباطها لا بالدولة ولا بالاحزاب السياسية ولا بغيرها من الجهات الاخرى وهي حوزة مستقله في تمام جهاتها ، وايضا علينا الحفاظ على عمق دراسة هذه الحوزة فان حوزة النجف الأشرف معروفه بعمق دراستها وشمولها واستيعابها   وعلينا الحفاظ على ذلك فان عمق دراستها من اهم المزايا في هذه الحوزة الكريمة.

   وهذه الحوزة من جهة استقلاليتها وعمق دراستها تحافظ على سلامة المذهب من الافكار المتطرفة والمنحرفة والتكفيرية وتحافظ على المذهب من الافراط والتفريط فاذا الحفاظ على هذه الحوزة حفاظ على المذهب  مباشرة وهي وظيفة الجميع ولا سيما العلماء والفضلاء والاساتذة وجميع الطلبة  ، هذه مسالة .

 

المسالة الثانية : علينا جميعا ان نكون  في يقضة وحذر من تدخل المؤسسات في الحوزة فان طلبة الحوزة العلمية اذا صاروا موظفين في المؤسسات فهذا يعني ضعف مكانة واستقلالية وعمق الدراسة في هذه الحوزة  ،  ولهذا علينا جميعا ان نكون في يقضة وحذر ولتعلموا ان اي طالب من الطلبه اذاصار موظف في اي مؤسسة من هذه المؤسسات ولو كانت دينية فانه باع مستقبله العلمي وضاع ، ولهذا على الطلبة الاهتمام بالدراسة وعدم التوظف في هذه المؤسسات  هذا من جانب ،

  ومن جانب اخر سمعنا ان في هذه الحوزة المباركة يدرس العرفان على ضوء كتاب ابن عربي ، وهذا خطر على الحوزة ولا سيما على شبابنا ، فان كتاب ابن عربي كل من قرء من هذا الكتاب يعتقد انه زنديق   ولا ايمان له في الله تعالى وتقدس ، فالعرفان هو الاحكام الالهية ، العرفان حقيقة  هو معرفة فقة ال محمد (ص) هذا هو العرفان الحقيقي  ، ولهذا   الالتزام بالعرفان  الحقيقي هو معرفة الاحكام الالهية وفقه ال محمد (ص)، والعمل بها هو حقيقة التقوى الذي اشار اليه الله تعالى اليه ( ان اكرمكم عند الله اتقاكم)    وقد فسر في الروايات حقيقة بالالتزام بالواجبات الالهية   والاجتناب عن المحرمات ، هذه هي حقيقة التقوى  ، العرفان بمعنى  كشف الحقائق ورفع الستار عن الحقائق كما هو مصطلحهم   بمعنى كشف الحقائق والعلم بالغيب مجرد وهم  ولا حقيقة له ولا واقع له وخلاف النص لقوله تعالى ( لا يعلم الغيب الا الله ومن ارتضى من رسوله ) ومن هنا يكون هذا الدرس خطر  على الحوزة ولا سيما على شبابنا  ،  وعلينا ان نكون في يقضه وحذر من هذه الامور .

المسالة الثالثة : ان علينا جميعا ولا سيما على الخطباء في الايام القادمة في ايام المصيبة ن لا يقصروا في وظائفهم الشرعية من بيان الاحكام الشرعية الى الناس ،  والاداب والاخلاق والتعامل مع الاخرين برأفة ورحمة ومساعدة الضعفاء والفقراء والايتام والارامل والمرضى ومساعدة الاجهزة الامنية في كشف الاوكار الارهابية للحفاظ على انفسهم وعوائلهم وعشائرهم ، وايضا على الخطباء ان يستفيدوا من هذه الايام ( ايام المصيبة)في المجالس  بدعوةالناس الى اقامة الشعائر الحسينية بهدوء واستقرارا وطمئنينة وبالتباكي والبكاء والاجتناب عن الضحك والصياح والبلبلة فان اقامة عزاء الامام الحسين (ع ) لا بد ان يكون بالهدوء وبالاستقرار والطمئنينة والتباكي والبكاء ، لا بالصيحة والضحك فانه غير مناسب .

   وايضا على الخطباء ان يمنعوا من المسرحيات الغير لائقة بمقامات الامام الحسين ع  واصحابه وابنائه وعائلته، فلا بد من الارشاد الى ذلك.. هذا تمام ما اوصيتكم  و  الحمد لله رب العالمين ، والتمسكم منكم الدعاء جميعا.

٢٦ ذي الحجة ١٤٣٢هجق

٢٠١١/١١/٢٣ ميلادي

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com