الاحتفال بعيد الميلاد ماله وما عليه

 

وائل: أهلا علي، السلام عليكم

علي: عليكم السلام كيف حالك؟

وائل: الحمد لله، أرغب بدعوتك يوم الخميس القادم في بيتي

علي: ماهي المناسبة؟

وائل: عيد ميلادي

علي: هل تحتفل كل عام بهذه المناسبة؟

وائل: نعم، نلتزم بالاحتفال بعيد ميلاد كل أفراد العائلة في كل عام

علي: وماذا تفعلون فيه؟

وائل: يتضمن الاحتفال دعوة الاقارب والأصدقاء وعمل مأدبة طعام تختلف بحسب إمكانية العائلة والأشخاص المدعوّين ولكن الشئ الثابت فيها هو كعكة عيد الميلاد وبعض المرطبات وإطفاء الشموع. وانت ألا تحتفل بعيد ميلادك؟

علي: كلا. ونحن لا نلتزم بذلك ولا نعتبره شيئاً مهما وليس له فائدة

وائل: لماذا؟! فهذا الاحتفال فرصة لاجتماع الأقارب والأصدقاء وإدخال السرور على الشخص المحتفى به من خلال سروره بالضيوف واستلامه للهدايا المقدمة له خاصة فيما إذا إذا كان طفلاً.

علي: هل يرافق الحفل فتح الأغاني والرقص؟

وائل: نعم أحياناً

علي: هل تضطر العائلة إلى دعوة بعض السافرات من أصدقاء العائلة؟

وائل: نعم، فهم أقرباء ولايمكن عدم دعوتهم

علي: إذن تسبب هذا الاحتفال بالدخول في أشياء محرمة وإنه يسبب تحميل عبئ على بعض المدعوين من خلال تقديم الهدايا، كما أنه يسبب حساسية بين الأطفال عندما يرون استلام الطفل لهدايا كثيرة بالإضافة إلى ما يرافقه من الإسراف والتبذير، وهى عادة قديمة غير موجودة فى الاسلام بأى حال كما ان فيها عادات سيئة مثل إطفاء الشمع وطلب الامنيات وهى شئ غير مقبول لان الافضل الدعاء لله.

وائل: هل تريد أن تقول أنها محرمة في الدين؟

علي: كلا، ولكن هناك الكثير من الآداب الموجودة في الدين واردة عن الرسول وأهل بيته عليهم السلام والكثير من الناس لا يلتزمون بها، بينما يلتزمون بعادة جاءت من الغرب (أقصد المشركون)

عبد الرحمن: أهلاً وائل. أهلاً علي. السلام عليكما. ماهو موضوع نقاشكم؟

وائل: قمت بدعوة علي لعيد ميلادي، فاعترض عليّ. سيوافق يوم الخميس القادم وأنت مدعوّ أيضاً

عبد الرحمن: كلا لن أحضر.

وائل: لماذا؟

عبد الرحمن: الاحتفال بعيد الميلاد يعتبر منكراً، كونه من المحدثات وهو تشبه بالنصارى واليهود، ولا أصل له، ولا أساس له، فهو من البدع، والتشبه بأعداء الله لا يجوز، وان سبب إقامته هو أن بعض الناس بسبب كثرة النعم عليهم، واجتماع الأموال لديهم فلا يدرون كيف يتصرفون فيها، ولم يوفقوا في صرفها في طاعة الله، وفي تعمير المساجد ومواساة الفقراء وصاروا يلعبون بها في هذه الأعياد وأشباهها، وإذا كان المراد إحياء سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فليس بالموالد، وإنما بإحيائها بالدروس الإسلامية في المدارس والمساجد والمحاضرات، يدرس فيها القرآن الكريم والسيرة النبوية.

علي: صحيح إني لدي ملاحظات على وائل في هذا الموضوع ولكن ليس بهذه الشدة. فالأصل في الأمور الحليّة، ولكن قلت له أن الأفضل الالتزام بما له ورود في الشريعة وأن نجعل احتفالاتنا بما يحتفل به أهل البيت عليهم السلام لا بما يفعله الغرب ولم أقل أنه حرام.

عبد الرحمن: على كل حال أنا لا أشارك في هذه المناقشات لأن الموضوع مرفوض من أساسه ومع السلامة

وائل: من المؤكد أنك فرحت بهذا التأييد من عبد الرحمن

علي: لا ولكن خلاصة القول

1.    أن هذه العادة لم تؤثر عن أهل البيت عليهم السلام بينما وردت عن طريق أهل الباطل ومما يؤكد ذلك هو إطلاق بعض العبارات لمجرد التقليد بدون فهم معناها مثل (هاپي پايدي تويو) وأصلها (Happy birthday to you) وعبارة (سنة حلوة ياگميل) باللهجة المصرية دون (سنة حلوة ياجميل) علماً أن الشخص قد يكون غير جميل الشكل أو الأخلاق.

2.     إن الالتزام بالاحتفال هو التزام بما لايلزم فقد تكون العائلة غير مستعدة أو وجود بعض الظروف كالامتحانات أو المناسبات المحزنة لأهل البيت عليهم السلام

3.    يعتمد الاسلام على التقويم القمري في تثبيت الأحداث التأريخية والأحكام الشرعية لما له من مدلول حسي لدى الناس بينما يعتمد الغرب على التقويم الشمسي وهذا تقليد آخر للوثنية

4.    أن ذكرى ولادة الشخص يعني خسارة سنة من عمره ولا أعرف كيف يفرح عاقل بنفاد سنة من عمره خاصة إذا كان لايعرف ماذا قدّم فيها. فالكل في الحقيقة أقل مايكون أنه  غافل فعليه أن يبكي ولا يفرح

5.    قد أسلم معك بإمكانية الاحتفال بعيد ميلاد الطفل بعمر سنة واحدة او أكثر وأن هناك مبرر لذلك ولكن لا مبرر أبداً للاحتفال بعيد ميلاد شخص بالغ.

وائل: قد يكون الحق معك وسأفكر فيما طرحته، ولكن على كل حال أني لا أستطيع إلغاء احتفال الخميس كوني قد دعوت الأصدقاء والأقارب وفات الوقت، وإن شاء الله سآخذ بنصيحتك في المستقبل

علي: إني لم أطلب منك إلغاء الاحتفال ولكن يمكنك الاستفادة من الدعوة هذه المرة بطرح موضوع مفيد وهادف

وائل: كيف؟ ممكن توضيح ذلك

علي: يمكن مناقشة أي موضوع تربوي أو اخلاقي او اجتماعي خلال الدعوة، أو عمل مسابقات فيها أسئلة مفيدة وهادفة مع مراعاة أوقات الصلاة وتجنّب المحرمات خلال الاحتفال

وائل: هذه فكرة جيدة، ولكني لا أستطيع تنفيذها وحدي واحتاج الى مساعدتك

علي: نعم بكل سرور وسنوفق إن شاء الله على تحويل الاحتفال من عادة كلاسيكية (واعتذر أن أقول سخيفة) إلى عمل يرضي الله ورسوله

وائل: إن شاء الله. وشكراً جزيلا لك.

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com