ومضات ايمانية

       ٢ حسن العبادة

 

عن رسول اللهﷺقال:
[يقول ربكم: يا أبن آدم تفرّغ لعبادتي أملأ قلبك غنى، وأملأ يديك رزقا، يا أبن آدم لا تباعد مني فأملأ قلبك فقرا، وأملأ يديك شغلا].
فمن اشتغل بطاعة الله وعبادته، وتوجه اليه بقلبه وروحه وعقله، ملتمسا لفضله ومعرضا عمن سواه، فان الله يغنيه عن الحاجة الى المخلوقين ويرزقه من فضله وغناه، ويوفقه لما ينفعه في اخرته ودنياه، ومن غفل عن ربه ونسي ذكره فان الله يبتليه بالدنيا ومشاغلها وهمومها ومشاكلها فلا يجد خلاصا من اثقالها وتبعاتها [وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَىٰ]
عن امير المؤمنين ع قال :
[إذا أحب الله عبدا ألهمه حسن العبادة].
اي ان من توفيقات الله لعبده ان يلهمه الاقبال عليه في عبادته بفكره وروحه وبدنه، فيخشع فيها قلبه، ويتفاعل فكره مع ما ينطق به لسانه، فترتقي روحه في مدارج العارفين والموحدين، ليكتسب من عبادته زادا وقدرة تعينه على دوام الطاعة وحسن العاقبة.
عن امير المؤمنين ع قال :
[لا خير في عبادة ليس فيها تفقه].
فمن لا يعرف عظمة من يعبده، وما يريده الله من عبده، ومن لم يتفقه في دينه ونبيه وحجته وكتابه، فقد اضاع الطريق اليه، واصبح كحمار الطاحونة يدور ولا يبرح من مكانه كما ورد في بعض الروايات، اي يدور في حلقة مقفلة لا يستطيع الخلاص منها، فيسهل عندئذ على الشيطان وحزبه ان يملئوا فكره المغلق بصنوف الاعتقادات المنحرفة والافكار المغلوطة الي تدفعه لفعل المنكرات والاعمال المنافية للدين باسم الدين والدين منها براء .
عن رسول اللهﷺقال:
[أفضل الناس من عشق العبادة فعانقها، وأحبها بقلبه، وباشرها بجسده، وتفرغ لها، فهو لا يبالي على ما أصبح من الدنيا على عسر أم على يسر].
وهو تصوير لمعنى التفاعل الروحي والقلبي والبدني في العبادة المقبولة المتكاملة والتي تحقق للمؤمن ما يرجوه من رحمة الله وفضله وما يرزقه بها من ثمرات الايمان التي تكسبه خير الدنيا والاخرة .
عن امير المؤمنين ع قال:
[فاتقوا الله الذي نفعكم بموعظته، ووعظكم برسالته، وامتن عليكم بنعمته، فعبّدوا أنفسكم لعبادته، واخرجوا إليه من حق طاعته].
فكل نعمة هي من الله، وكل فضل ولطف فهو من عنده، وهو ما يستوجب من اهل الايمان ان يفرغوا انفسهم لعبادته وان يرتقوا في درجات العبادة والطاعة ما يخرجهم من حد التقصير والغفلة وما يهديهم السبيل اليه او كما ورد في الدعاء:
اللهم انت كما اريد فاجعلني كما تريد.

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com