الاخوة الايمانية 

 

1-    عن امير المؤمنين ع

2-    المحبة بين الاخوان

3-    لتحذير من العلاقات المصلحية

4-   الاخ الحقيقي

5-   ما يوجب بقاء المودة

6-   المحافظة على الاخوة القديمة

7-   خير الاخوان

8-    التحذير من العلاقات المصلحية

9-    رعاية الموازين لحفظ الاخوة

10-           تجنب القطيعة مع الاخوان

11-           التناصح بين الاخوان

12-           النقد الصحيح

13-           مراعاة الأدب مع الناس

 

 

عن امير المؤمنين ع قال

[لكل شيء يستريح اليه، وان المؤمن يستريح الى اخيه المؤمن كما يستريح الطير الى شكله].

(اي ان هناك تجاذب روحي وسلوكي بين المؤمنين فلا يأنس قلب المؤمن الا للمؤمن الذي يكون من صنفه وشكله).

عن رسول اللهﷺقال:[ان المؤمن ليسكن الى المؤمن كما يسكن قلب الظمآن الى الماء البارد].

(فكأنما هناك حاجة روحية ومعنوية متممة يفتقدها المؤمن فلا يجدها الا في قلب اخيه المؤمن وهو ما يتجلى في نمط  تفكيره وحديثه ومسلكه الايماني فتسكن اليه روحه].

عن امير المؤمنين ع قال:[المؤمنون اخوة، ولاشي ء آثر عند كل اخ من اخيه].

(اي ان العلاقة التي تربط بين المؤمنين اساس بنائها هو الاخوة في الله والتي ينبغي تتجلى في تطبيق القيم الاسلامية وأولها ايثار كل منهم لأخيه).

عن رسول اللهﷺقال:[المؤمنون اخوة، تتكافئ دماؤهم، وهم يد على من سواهم، يسعى بذمتهم ادناهم].

(اي ان المؤمنين في ميزان الايمان هم على درجة واحدة من حيث الحقوق والواجبات الاسلامية العامة  بغض النظر عن منزلتهم الاجتماعية او الاقتصادية او السياسية ولذا تكون المسئولية مشركة بينهم في الدفاع عن بعضهم والانتصار لحقوق الضعفاء منهم).

 

عن رسول اللهﷺقال:

[ما استفاد امرؤ مسلم فائدة بعد فائدة الاسلام مثل اخ يستفيده في الله].

(والمراد هو الاخ الذي يكون معينا في الدين والعمل الصالح فكرا وعملا).

عن امير المؤمنين ع قال:

[من فقد اخا في الله فكأنما فقد أشرف اعضائه].

(وفي ذلك بيان لقيمة الاخ ومنزلته الكبيرة التي ينبغي يحتلها في قلب اخيه المؤمن).

عن امير المؤمنين ع قال:

[بالتواخي في الله تثمر الاخوة].

(اي اذا كان الجامع للاخوّة هو المحبّة في الله فعندئذ تكون للاخوّة قيمة وثمرة في الدنيا والاخرة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[من آخى في الله غنم، من آخى في الدنيا حُرِم].

(بمعنى ان الاسس التي تقوم عليها العلاقة بين طرفين مهمة جدا في نتائجها الدنيوية والاخروية).

عن امير المؤمنين ع قال:

[إخوان الدين ابقى مودة] .

(أي ان الاصل في الاخوة ينبغي ان يكون هو الدين قبل ان تكون اي صفة اخرى كالقومية او الطائفية وما شابه).

عن امير المؤمنين ع قال:

[الاخوان في الله تعالى تدوم مودتهم، لدوام سببها].

(فالمحبّة القائمة على اساس الدين تدوم بدوام الدين في النفوس بخلاف المحبة التي تقوم على المصالح الذاتية او المنافع الوقتية).

 

 

 

 

 

المحبة بين الاخوان

 

عن الامام الباقر ع قال:

[اعرف المودة لك في قلب اخيك بما له في قلبك].

(فكما يقال القلوب سواقي او القلوب اواني مستطرقة فان المحبة المخلصة تكون بنفس المستوى بين الطرفين فمقدار محبتك الصادقة لأخيك تعادل محبته الصادقة لك).

عن امير المؤمنين ع قال:

[لا يكون اخوك اقوى منك على مودته].

(اي ينبغي للمؤمن ان تكون مودته عالية لأخيه المؤمن يتواصل معه ويتفقد احواله ويقف معه عند حاجاته وشدائده قبل ان يبادره اخوه بذلك).

عن امير المؤمنين ع قال:

[يا كميل ان لم تحب اخاك فلست اخ له].

(اي ان الاخوة في الله ينبغي ان تتضمن في ثناياها المحبة للأخ والقيام بما تستلزمه من واجبات ومستحبات).

عن رسول اللهﷺقال:

[الا وإن المؤمنين اذا تحابا في الله عزّ وجلّ وتصافيا في الله كانا كالجسد الواحد:اذا اشتكى احدهما من جسده موضعا وجد الاخر ألم ذلك الموضع].

(وهو وصف للأحاسيس والمشاعر الايمانية التي ينبغي ان تكون بين المؤمنين وما تتطلبه من واجبات ومستلزمات للوفاء بالحقوق الاخوية).

عن امير المؤمنين ع قال:

[احبب الاخوان على قدر التقوى].

(اي ان التفاوت في درجة العلاقة والتقدير والاهتمام بالمؤمنين ينبغي ان يكون على اساس التفاضل في درجة التقوى والايمان وعظم الطاعة الله وليس على القيمة المالية او المنزلة الاجتماعية او السياسية) .

عن امير المؤمنين ع قال:

[ما تواخى قوم على غير ذات الله سبحانه الا كانت اخوّتهم عليهم ترة (اي عداوة) يوم العرض على الله سبحانه وذلك قوله عز وجل:﴿الأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا المُتَّقِينَ﴾].

 

 

لتحذير من العلاقات المصلحية

عن امير المؤمنين ع قال:

[كل مودة مبنية على غير ذات الله ضلال، والاعتماد عليها محال].

(لان مثل هذه العلاقة تنتهي بسرعة ولا فائدة منها، لا في الدنيا ولا في الاخرة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[مودة ابناء الدنيا تزول لأدنى عارض يعرض].

(اي ان طبيعة العلاقة الشكلية التي تقوم على اسس واهية او وقتية من امور الدنيا كالعمل المشترك او السفر العابر او اي صفة تجمع الطرفين في لقاء او عمل مؤقت فإنها سرعان ما تزول بزوال اسبابها).

عن امير المؤمنين ع قال:

[كل مودة عقدها الطمع حلها اليأس].

(اي ان العلاقات المصلحية القائمة على الطمع والاستفادة المادية من المقابل سرعان ما تنتهي وتزول عند احساس  فاعلها بعدم القدرة على تحقيق مراده من هذه العلاقة).

عن الامام الصادق ع قال:

[احذر ان تؤاخي من ارادك لطمع او خوف او ميل او للأكل والشرب]

(اي ان الغرض من العلاقة هو مصلحي فقط اما لطمع بالانتفاع مما عندك من مال او امكانية شخصية او شانية، او خوفا من خسارة مادية او معنوية تفتقد عند انقطاع العلاقة او الميل النفسي بمعنى لرغبة في المشاركة في الهوى واللذائذ، او للاكل والشرب والتسلية وقضاء الوقت). ثم قال:

[واطلب مواخاة الاتقياء ولو في ظلمات الارض، وان افنيت عمرك في طلبهم].(اي وان تكبدت العناء في الوصول اليهم).

 

 

 

 

 

 

 

 

الاخ الحقيقي

عن امير المؤمنين ع قال:

[ان اخاك حقا، من غفر زلتك، وسد خلتك، وقبل عذرك، وستر عورتك، ونفى وجلك، وحقق املك].

(اي ان من حقوق الاخوة هي المغفرة لإساءة الأخ، وقبول عذره عند الاعتذار، والوقوف معه في حاجاته، وستر عورته اي عيبه ونواقصه، واسناده معنويا او شد ازره، ومساعدته في تحقيق اماله او مقاصده المهمة لديه).

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الناس من تحمل مؤونة الناس].

(اي خير الاخوان من كانت اهتماماته لا تقتصر على نفسه فقط وانما تتعدى ذلك الى الاهتمام بالاخرين  بمساعدة الناس وتيسير امورهم والاهتمام بشؤونهم الفردية والاجتماعية).

عن امير عن امير المؤمنين ع قال:

[خير اخوانك من دلك على هدى، واكسبك تقى، وصدك عن اتباع هوى].

(ان اخاك المخلص هو الذي يعينك على امور الاخرة)

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان من لم تكن على الدنيا اخوّته].

(اي المخلص الذي يريد لك خير الدنيا والاخرة)

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير اخوانك من سارع الى الخير وجذبك اليه وأمرك بالبر وأعانك عليه].

(اي يكون لك معينا على النجاة من النار والفوز بالجنة والرضوان)

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير اخوانك من دعاك الى صدق المقال بصدق مقاله(اي حديثه)، وندبك الى افضل الاعمال بحسن اعماله].

عن رسول اللهﷺقال:

[خير اخوانك من أعانك على طاعة الله وصدك عن معاصيه].

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان من اذا فقدته لم تحب البقاء بعده] .

 

 

ما يوجب بقاء المودة

عن الامام الصادق ع قال:

[لا تذهب الحشمة بينك وبين اخيك وابق منها، فان ذهاب الحشمة ذهاب الحياء، وبقاء الحشمة بقاء المودة].

(اي ان العلاقة الاخوية بين المؤمنين مهما كانت درجتها عالية ومتينة فانه لا ينبغي السماح لها بان تتجاوز احترام الاخر او الاساءة له وخاصة امام اهله او اقاربه او معارفه الخاصين).

عن الامام الصادق ع قال:

[ان اردت ان يصفو لك ودّ اخيك فلا تمازحنه(اي لا تكثر المزاح معه)، ولا تمارينه(اي لا تجادله لان الجدال لا ينتهي بنهاية مثمرة وقد يترك اثرا سيئا في قلب  المقابل)، ولا تباهينه (اي لا تفتخر عليه بما ترفع به قدرك وشأنك امامه)، ولا تشارنّه (اي لا تبيع ولا تشتري منه بمعاملة خاصة قدر الامكان، لان في ذلك مدخل للشيطان بما يحدثه في القلب من نزغ بسوء الظن في المعاملة وعدم رعاية الحقوق )].

عن الامام زين العابدين ع قال:

[احفظ عليك لسانك تملك به اخوانك].

(اي ان من الضروري ان يلاحظ الانسان كلامه في اسلوبه ومحتواه مع اخوانه لئلا يسيء لهم عبر المزاح او الغفلة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[لا تضيعن حق اخيك اتكالا على ما بينك وبينه، فانه ليس لك باخ من أضعت حقه]

(اي لا تتساهل في اداء الواجبات  تجاه اخيك لئلا يجد الشيطان منفذا لتضعيف العلاقة الاخوية بما يلقيه في القلب من نزغ وظنون سيئة).

عن رسول اللهﷺقال:

[يأتي على الناس زمان اذا سمعت باسم رجل خير من ان تلقاه، فاذا لقيته خير من ان تجربه، ولو جربته اظهر لك احوالا].

(اي لتعجبت مما يظهر لك من سلوكه وتصرفاته واحواله وهو تنبيه لئن يكون الحكم على الانسان بعد التجربة).

 

 

 

 

 

المحافظة على الاخوة القديمة

عن امير المؤمنين قال:

[اختر من كل شيء جديده ومن الاخوان اقدمهم].

(فان للأخوة القديمة حقوقها وصفائها ولذتها السابقة وخصوصا تلك التي اقيمت ايام الشباب بعناوينها الاسلامية او الاخوية المخلصة).

عن رسول الله ص قال:

[ ان الله يحب المداومة على الاخاء القديم فداوموا عليه].

(اي ان من موجبات الثواب ان توصل العلاقات الاخوية القديمة قربة الى الله لتجدد مفاهيمها ومنطلقاتها النقية).

من وصايا نبي الله داود(ع) لابنه سليمان(ع) قال:

[لا تستبدلن باخ قديم اخا مستفادا ما استقام لك].

(اي ان الاخ القديم المخلص في اخوّته لا يستبدل بغيره من المعارف الجدد سيما اذا كان من اهل العقل والفهم والعلم).

عن الامام الباقر ع قال:

[من استفاد اخا في الله على ايمان بالله ووفاء بإخائه، طلبا لمرضاة الله فقد استفاد شعاعا من نور الله].

(فان مثل هذا الاخ وبهذه الشروط يكون موردا من موارد الهدى والرشاد ومنارة للقلب والفكر في الوصول الى مرضاة الله).

عن امير المؤمنين ع قال:

[ما اكثر الاخوان عند الجفان(اي عند الولائم والموائد العامرة)، واقلهم عند حادثات الزمان (اي في الشدائد والمحن وهو ما يميز الاخوة القديمة المخلصة)].

 

 

 

 

 

 

 

 

خير الاخوان

عن رسول اللهﷺقال:

[خير الاخوان المساعد على اعمال الاخرة].

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان من كانت في الله مودته].

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان اعونهم على الخير، واعملهم بالبر، وارفقهم بالمصاحب].

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير اخوانك من واساك بخيره(اي وقف الى جانبك بما يمتلكه من مال او قدرة) ، وخير منه من اغناك عن غيره(اي لا يحوجك للاخرين].

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير اخوانك من واساك، وخير منه من كفاك، وان احتاج اليك اعفاك].

(اي لم يكلفك العناء وانما سعى لتدبير حاجته بوسيلة اخرى)

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان من لا يحوج اخوانه الى سواه].

عن رسول اللهﷺقال:

[خير اخوانكم من اهدى اليكم عيوبكم].

عن الامام الصادق ع قال:

[احب اخواني الي من اهدى عيوبي الي].

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان اقلهم مصانعة في النصيحة].

(اي يكون صادقا وصريحا ومخلصا في تقديم النصيحة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان انصحهم، وشرهم اغشهم] .

عن امير المؤمنين ع قال:

[خير الاخوان من لم يكن على اخوانه مستقصيا].

(اي لا يفرط في السؤال عن امورهم الخاصة او الامور التي لا يحبون الحديث عنها).

التحذير من العلاقات المصلحية

عن امير المؤمنين ع قال:

[من لم تكن مودته في الله فاحذره، فان مودته لئيمة، وصحبته مشومة].

(فإن طبيعة العلاقة التي تكون مبنية على الاستفادة المصلحية من المقابل فقط انما هي علاقة غير سليمة في دوافعها واسسها القائمة عليها ولذا ينبغي الحذر منها).

عن امير المؤمنين ع قال:

[من وادّك لامر ولى عند انقضائه].

(اي من كانت دوافعه مصلحية في اقامة العلاقة معك فان علاقته تنتهي بمجرد انتهاء الغرض منها).

عن الامام الحسن ع قال:

[لا تواخ احدا حتى تعرف موارده ومصادره].

(اي ينبغي لمن من تريد ان تآخيه ان تتعرف على طبيعة نشاته وحياته الماضية ودراسته وطبيعة اهله واخوانه ومعارفه ومن يختلط معه فان الاخوة هي درجة اعلى من درجة الصداقة العامة وتترك اثرها المباشر على الطرفين ولذا اتم الامام حديثه بقوله:)، 

[فاذا استنبطت الخبرة ورضيت العشرة فآخه على اقالة العثرة والمواساة في العسرة].

(اي ان  العلاقة الاخوية المتينة ينبغي ان تنشأ بعد المعرفة والتمحيص وعلى اسس اخوية رصينة في اهدافها وقيمها).

عن امير المؤمنين ع قال:

[اسرع المودات انقطاعا مودات الاشرار].

(لان طبيعة الاشرار لا تقيم اهمية للعلاقة مع الاخر الا لأجل الانتفاع منه فقط ولذا ينبغي الحذر من العلاقات معهم ومن مصاحبتهم او الاختلاط معهم فانها لا تنتهي الا بالعواقب السيئة).

 

 

 

 

 

 

 

 

رعاية الموازين لحفظ الاخوة

عن الامام الصادق ع قال:

[ تحتاج الاخوّة فيما بينهم (اي بين المؤمنين) الى ثلاثة اشياء، فان استعملوها والا تباينوا(اي اختلفوا) وتباغضوا، وهي: التناصف(اي رعاية العدالة في المعاملات والعلاقات)، والتراحم(اي وجود الرحمة في القلب ورعاية حال المقابل)، ونفي الحسد(اي الابتعاد عن كل موجبات الحسد ودواعيه بتخليص النفس منها].

عن امير المؤمنين ع قال:[العتاب حياة المودة].

(والعتاب يعني الكلام الجميل الذي يشتمل على المودة والمحبة ولا يجرح المقابل في النقد والملامة ولا يسبب له اساءة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[ليس لك باخ من احتجت الى مداراته].

(فان من كانت له طبيعة  خاصة او معقدة فان مدارته تكون ثقلا وعناء على من يصاحبه ولعل المباعدة عنه اروح للنفس، وفي ذلك ايضا تنبيه للمؤمن في ملاحظة سلوكه مع الاخرين لئلا يثقل عليهم في تعامله معهم وبالتالي يدفعهم للابتعاد  عنه).

عن الامام الباقر ع قال:

[بئس الاخ اخ يرعاك غنيا ويقطعك فقيرا].

(اي من كانت علاقته مع الاخوان تعتمد على الاسس المادية في التقييم فلا خير في اخوته، فالاخوة الصادقة هي ما قامت على المحبة في الله).

عن امير المؤمنين ع قال:

[لا تقارن ولا تواخ اربعة :الاحمق ،والبخيل، والجبان، والكذاب].

(لان الاحمق يريد ان ينفعك فيضـرك، والبخيل يمنعه بخله من اداء الحقوق لك ولغيرك، والجبان يخوفك ويجبّنك عن مواجهة المشاكل، والكذاب كالسراب لاتعلم منه الحقيقة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[لا تواخ من يستر مناقبك وينشر مثالبك]

( اي لا تؤاخي من يريد ان يحط من قدرك لحسد او لغرض او مرض في نفسه)

 

 

 

 

 

تجنب القطيعة مع الاخوان

عن الامام الصادق ع قال:

[من وضع حُبَّه في غير موضعه فقد تعرض للقطيعة]

(اي ينبغي ان يكون من تحبه اهلا لذلك الحب من خلال صفات شخصية  وايمانية متجلية فيه، اما المحبة التي تقوم على العلاقات الهامشية من مجاملة او مرافقة فانها عرضة للانقطاع).

عن الامام الصادق ع قال:

لا تصرم اخاك على ارتياب(اي لا تقطع العلاقة على الشك والريبة من دون دليل او يقين)، ولا تقطعه دون استعتاب(اي من دون استفسار واستعلام عن اسباب التقصير)، ولن لمن غالظك فانه يوشك ان يلين لك].(اي ان لنت للمقابل في تعاملك معه فانه سيلين لك بطبعه وتعامله).

عن امير المؤمنين ع قال:

[ما اقبح القطيعة بعد الصلة، والجفاء بعد الاخاء، والعداوة بعد المودّة].

(اي ان من الاشياء النفسية المؤذية للانسان المخلص ان تتحول العلاقات الحميمة في التي كانت موجودة في زمن مضى مع احد الاخوان الى قطيعة وجفاء وقد تنتقل الى العداوة عند الاساءة الكبيرة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[ان اردت قطيعة اخيك فاستبق له من نفسك بقية يرجع اليها ان بدا له ذلك يوما ما].

(اي لا تكن شديد الانفعال في الحب او الكره ولا تنسى اوقات اللطف والمودة التي كانت بينك وبين اخيك فيما مضى من الزمان)

عن الامام الصادق ع قال:

[ملعون ملعون رجل يبدؤه اخوه بالصلح فلم يصالحه].

(وهو نهي وتحذير من العناد وشدة الجفاء مع من يريد صادقا في اعادة الصلة الاخوية فيرفضها المقابل)

عن الامام الصادق ع قال:

[لا تتبع اخاك بعد القطيعة وقيعة فيه، فيسد عليه طريق الرجوع اليك  فلعل التجارب تردّه عليك]

(اي لا تستعجل في الانتقام ممن قطعك وتسيء له فلعله يكتشف خطأه ويرجع اليك).

 

 

 

 

 

التناصح بين الاخوان

عن الامام الصادق ع قال:

[امحض اخاك النصيحة حسنة كانت او قبيحة]

(اي قدم النصيحة لاخيك سواء اكانت في الامور الايجابية التي تستلزم التشجيع والتاكيد او في الامور السلبية التي  تستلزم التنبيه والتصحيح والاشارة الى الاخطاء والنواقص والسلبيات).

عن الامام الصادق ع قال:

[من راى اخاه على امر يكرهه فلم يرده عنه وهو يقدر عليه فقد خانه].

(اذ ان من الواجبات الاخلاقية التي تمثل حقا من حقوق الاخوة المخلصة ان ينصح المؤمن اخاه اذا راه على حال او موقف لا يحبه له والذي قد يسيء الى التزامه الاسلامي او الى شخصيته الايمانية).

عن رسول اللهﷺقال:

[المؤمن مرآة لاخيه المؤمن، ينصحه اذا غاب عنه ويميط عنه ما يكره اذاشهد].

(فمن واجب المؤمن في حق اخيه المؤمن ان يدافع عنه بالحق عند يتصدى شخص للحط من قدره والاساءة اليه، كما ان من واجبه ان يقدم له النصيحة عند علمه ببعض الاخطاء او الامور التي قد ينتقد عليها من قبل الاخرين )

عن امير المؤمنين ع قال:

[من وعظك احسن اليك].

(وهو تنبيه لمن تعرض لانتقاد من اخيه ان لا تاخذه العزة بالاثم فيسيء الظن باخيه بل ينبغي ان يكون له شاكرا ممتنا لنصيحته)

 

 

 

 

 

 

 

 

النقد الصحيح

عن الامام العسكري ع قال:

[من وعظ اخاه سرا فقد زانه(اي كمن زيّنه وجمّله وازال النقص عنه، ومن وعظه علانية فقد شانه(اي اظهر عيبه وحط من قدره)].

(وهو تنبيه من الامام في اسلوب النقد الصحيح بين الاخوان والذي ينبغي ان يكون بصورة خاصة بين الطرفين ولا يكون علانية امام الملأ لكي لا يسيء الى شخصية من يوجه اليه النقد او يحط من قدره عند الاخرين ).

عن امير المؤمنين ع قال:

[ نصحك بين الملا تقريع].

(اي ان تقديم النصيحة للمقابل علانية امام الناس يعتبر اهانة وتنقيصا من قدره).

عن امير المؤمنين ع قال :

[ان الوعظ الذي لا يمجه سمع، ولا يعدله نفع، ما سكت عنه لسان القول ونطق به لسان الفعل].

(اي ان الوعظ الذي لا تضجر منه الاسماع ويكون له النفع الكبير هو ما كان من خلال الممارسة العملية الصحيحة التي تعطي القدوة للناس وتنبه الفاعل لخطئه).

عن رسول اللهﷺقال:

[السعيد من وعظ بغيره].

(اي ان السعيد هو من اعتبر بالعبر واستفاد من التجارب التي تحدث للاخرين من دون ان يمر بنفس المعاناة والنتائج السيئة).

عن الامام الصادق ع قال:

[ما يمنع احدكم ان يلقى اخاه بما يكره من عيبه الا مخافة ان يلقاه بمثله، قد تصافيتم على حب العاجل ورفض الاجل].

اي ان شياع ترك النقد المخلص بين افراد المجتمع وخاصة في الوسط السياسي اليوم انما هو ناشيء من كثرة العيوب التي يرتكبونها فيخشى احدهم إن اظهر عيب المقابل ان يبادر الاخر الى اظهار عيوبه).

 

 

 

 

 

مراعاة الأدب مع الناس

عن امير المؤمنين ع قال:

[ان الناس الى صالح الأدب أحوج منهم الى الفضة والذهب].

(اي ان رعاية الأدب في التعامل مع الناس تكسب الانسان امتيازا وزينة في الاخلاق تفوق زينة الذهب والفضة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[حسن الأدب خير مؤازر وأفضل قرين].

( فان حسن الأدب في الحديث والتعامل مع الناس يجعل القلوب لينة منفتحة على من يحمل مثل هذه الاخلاق فتكون مؤازرا ومساعدا له في قضاء حوائجه وشؤونه).

عن امير المؤمنين ع قال:[أفضل الشرف الأدب].

(اذ ان الأدب يمثل الدرجة العليا من الاخلاق الكريمة).

عن امير المؤمنين ع قال:[العلم وراثة كريمة، والاداب حلل مجددة].

(اي ان الادب يمثل لباسا جديدا يزين القيم الاصيلة).

عن امير المؤمنين ع قال:

[لا حلل كالاداب].

(فاجمل زينة للانسان هو ادبه مع الناس في الحديث والتعامل معهم).

عن امير المؤمنين ع قال:

[من قلّ أدبه كثرت مساويه].

(اي من كان قليل الادب اكثر الناس في نقده وبيان سوء خلقه وصفاته).

عن امير المؤمنين ع قال:

[من وضعه دناءة أدبه لم يرفعه شرف حسبه].

(اي ان سوء الادب والاخلاق تنزل من قيمة الانسان عند الناس حتى لو كان من عائلة كريمة ونسل معروف بالقيم والشرف والصالحات ).

عن امير المؤمنين ع قال:

[لا أدب لسيء النطق].

(اي من كان لسانه سيئا او فاحشا او خشنا في تعامله مع الناس فلا يمكن ان يبلغ الادب ويحضى باحترام الناس)

ونسالكم الدعاء في تمام البحث

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com