الاقلال من الدنيا    9

 

عن امير المؤمنين في تتمة خطبته السابقة قال:
[أَلاَ وَإِنّكُمْ في أَيَّامِ أَمَل مِنْ وَرَائِهِ أَجَلٌ]،
اي ان العمر المعطى للانسان هو مدة محدودة ليحقق فيها اماله التي تقوده الى الحياة السعيدة في الاخرة.
[فَمَنْ عَمِلَ في أَيَّامِ أَمَلهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَدْ نَفَعَهُ عَمَلُهُ، وَلَمْ يَضرُرْهُ أَجَلُهُ].
فمن بادر العمل واكتسب الذخر من الاجر وثبت واستقام على الطريق قبل ان يفاجئه اجله فقد فاز وغنم ولم يضره ان تقدم اجله او تاخر.
[وَمَنْ قَصَّرَ في أَيَّامِ أَمَلِهِ قَبْلَ حُضُورِ أَجَلِهِ، فَقَدْ خَسِرَ عَمَلَهُ، وَضَرَّهُ أَجَلُهُ].
فمن لم يبادر للعمل لاخرته في ايام حياته وانشغل بمتاع الدنيا وزينتها فهو الخاسر لكل سعيه وجهده الدنيوي كما في قوله تعالى [والعصر ان الانسان لفي خسر الا لذين امنوا وعملوا الصالحات].
[أَلاَ فَاعْمَلُوا فِي الرَّغْبَةِ كَمَا تَعْمَلُونَ فِي الرَّهْبَةِ].
(اي اعملوا وانتم في في عافية وقوة وارادة وقدرة قبل حلول المرض والمشاغل والبلاء والمشاكل وضياع الفرص والقدرات وتبدل الاحوال والامكانيات ثم حلول الاجل وانقطاع الحياة.
[أَلاَ وَإِنِّي لَمْ أَرَ كَالجَنَّةِ نَامَ طالبُها ولا كالنارِ نامٓ هاربُها].
فرغم ان الموت يسلم به جميع الناس بلا استثناء الا ان الغفلة تحيط بالناس جميعا حتى طالبي الجنة والهاربين من النار.
وللحديث تتمة

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com