الاقلال من الدنيا    6

 

عن رسول اللهﷺقال:
[من قال: قبح الله الدنيا قالت الدنيا: قبح الله أعصانا للرب].
عن امير المؤمنين ع قال:
[أيها الذام للدنيا المغتر بغرورها المنخدع بأباطيلها، أتغتر بالدنيا ثم تذمها؟
(اي انت المسؤول عن انخداعك بالدنيا، فهي قد عرضت لك نفسها واخبرتك عن حقيقتها ولم تجبرك على فعل شيء فيها)
أنت المتجرم عليها أم هي المتجرمة عليك؟
فمن الذي اساء فيها واعتدى وفعل السيئات وغيّر في طبيعة مناخها وزرعها وأحيائها بما قطع من اشجارها وقتل من حيواناتها وتلاعب بجينات احيائها وقتل ودمر وخرب البيئة واساء الى الموجودات الحيّة فيها طمعا في زينتها ومتاعها؟
متى استهوتك؟ أم متى غرتك؟
فهي لم تجبرك على فعل المعاصي والسيئات وارتكاب الاثام والموبقات.
إن الدنيا دار صدق لمن صدقها، ودار عافية لمن فهم عنها، ودار غنى لمن تزود منها]
فالدنيا دار الصلاح لمن اراد استثمارها للاخرة، ودار الامن لمن فهم الغاية منها، ودار النجاة من النار لمن احسن فيها.
عن الإمام الهادي ع قال:
[الدنيا سوق، ربح فيها قوم وخسـر آخرون].
اي ان طبيعة الدنيا هي كالسوق التجاري الذي تعرض فيه مختلف البضائع الجيدة والرديئة، فالعاقل من الناس يشتري البضائع الجيدة التي تنفعه وتزيد في رصيده، والجاهل من الناس من ينخدع بمظهر البظاعة وزينتها الظاهرية فيشتري مافيه ضياع ماله وجهده.
عن رسول اللهﷺقال:
[لا تسبّوا الدنيا فنعمت مطية المؤمن، فعليها يبلغ الخير، وبها ينجو من الشر ].
اي ان الدنيا هي وسيلة المؤمن لينال بها حسن المقام في الاخرة ان احسن الاستفادة منها.
وللحديث تتمة

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com