شرح دعاء الافتتاح    6
 

وهو القسم الثاني من الاقسام الاربعة حيث يمكن تقسيم دعاء الافتتاح والذي محوره هو الله جل جلاله الى اربعة اقسام، القسم الاول يتناول التمجيد لله سبحانه وبيان عظمته ورحمته، والقسم الثاني يتناول بيان المنزلة العظيمة لنبيه المصطفى وحججه في ارضه الذين عهد اليهم بيان دينه، والقسم الثالث يتحدث عن منزلة حجة الله المهدي المنتظر ومقامه في امته، والقسم الرابع فيما يرجى من التغير بعد قيامه بإذن الله.
وفيما يلي القسم الثاني والذي يتناول بيان المنزلة العظيمة لرسول الله وحججه في ارضه.

 

💠(اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ عَبدِكَ وَرَسُولِكَ، وَأَمِينِكَ وَصَفِيِّكَ، وَحَبِيبِكَ وَخِيَرَتِكَ مِنْ خَلقِكَ، وَحَافِظِ سِرِّكَ، {والمراد بسرّ الله هو العلوم التي فتحها الله على أنبيائه ورسله كلٌ بحسب درجته ودوره الربّاني المرسوم له في الدنيا}، وَمُبَلِّغِ رِسَالَاتِكَ).

*منزلة رسول (ص) في حقيقتها تفوق جميع الانبياء والمرسلين فهو يعتبر نموذج للكمال الرباني في خلق الانسان*
فكما هو معلوم ان الله سبحانه خلق خلقا مطيعا له لا يعصونه في شيء وهم الملائكة كما في قوله تعالى: [لَّا يَعْصُونَ اللهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ]،
وجعل لهم مهام متنوعة في الدنيا والاخرة كما اوضح ذلك في كتابه في ايات عدة منها:
[اللهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ]،
[الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَىٰ إِنَّ اللهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ]
[ وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلَائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ]
[الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ]
، وكثير من الآيات التي تتحدث عنهم ومنها قوله تعالى عن ليلة القدر:[تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ].

*الا ان الملائكة رغم منزلتهم في طاعة الله وعدم معصيته فانهم لا يتكاملون بل يبقون على ذات المستوى من العبادة او الطاعة*.
كما ان الله سبحانه قد خلق خلقا وهم الجن خلقهم من نار وتحدث عنهم في كتابه في آيات مختلفة كقوله تعالى:[وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ]، وتحدث عنهم في سورة الجن:
[وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَٰلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا]
[وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَٰئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا]،

*كما اوضح سبحانه كثير من الحقائق التي تتعلق بإبليس باعتباره من الجن وعن عداوته لادم*
كقوله تعالى:[وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا].

*اما المخلوق الذي كرمه الله سبحانه فهو الانسان كما في قوله تعالى:[وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا].
وهو الذي طلب من الملائكة السجود له كما اخبر في كتابه:[وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ].
ثم بين سبحانه علة ذلك بقوله:[قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ، قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ].

*فمن خصائص الانسان هو ما اودعه الله فيه من العقل الذي يرتقي ويتكامل به عند طاعته حتى يكون ارقى من الملائكة، وما اودعه فيه من الشهوات التي يتسافل فيها عند معصيته حتى يكون ادنى من الشياطين*
ومن هنا كانت منزلة النبي (ص) حيث بلغ اعلى الرتب والدرجات في طاعة الله والامتثال لأمره والمسابقة الى طاعته حتى فاقت درجته جميع من خلق الله من الاولين والاخرين.

💠(أَفضَلَ وَأَحسَنَ، وَأَجمَلَ وَأَكمَلَ وَأَزكَى وَأَنمَى، وَأَطيَبَ وَأَطهَرَ، وَأَسنَى وَأَكثَرَ مَا صَلَّيتَ وَبَارَكتَ وَتَرَحَّمتَ وَتَحَنَّنتَ، وَسَلَّمتَ عَلَى أَحَدٍ مِنْ عِبَادِكَ، وَأَنبِيَائِكَ وَرُسُلِكَ وَصَفوَتِكَ، وَأَهلِ الكَرَامَةِ عَلَيكَ مِنْ خَلقِكَ)

فلولا الهداية التي ارسلها الله عبر رسوله، ولولا التضحيات والتفاني في طاعة الذي قام به رسول الله(ص)، لكانت البشرية اليوم تعيش حالة الجهل والخرافة والهمجية والبربرية التي يأكل فيها القوي الضعيف، وما الحروب العالمية الحديثة وما تبعها بعد ذلك من تطوير لوسائل القتل والدمار الا نموذجا للانحراف الذي يسلكه الانسان من دون هداية الله ورحمته بخلقه،

ولذا قد ذكر الله نبيه في آيات عدة اوضحت منزلته ومكانته كقوله تعالى:
[إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا].
[وَإِنَّ لَكَ لَأَجْرًا غَيْرَ مَمْنُونٍ، وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ].
[إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا].
[لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ
{اي منكم}عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ{اي معاناتكم} حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ]، بمعنى ان هذا الرسول هو من عموم الناس لا هو ملك عليكم ولا يريد ان يترأس عليكم ولا هو من قوم غيركم ولا ناطق بلسان اعجمي، عزيز عليه اي شديد عليه معاناتكم ومشقتكم ولقاءكم المكروه حريص عليكم أن تهتدوا بالمؤمنين رءوف شديد الرحمة، رحيم يريد لهم الخير في الدنيا والاخرة.
[وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا مَا كُنتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَٰكِن جَعَلْنَاهُ نُورًا نَّهْدِي بِهِ مَن نَّشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ، صِرَاطِ اللهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ أَلَا إِلَى اللهِ تَصِيرُ الْأُمُورُ].
[وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ].
[هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ].

والآيات كثيرة التي تتحدث عن رسول الله ومنزلته عند الله ولذا جعل طاعته والالتزام بأقواله واعماله بمثابة الطاعة لله سبحانه كما في الآيات التالية:
[وَمَن يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللهِ هُمُ الْغَالِبُونَ].
[تِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ].
[وَمَن يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ].
[ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا
{اي خالفوا} اللهَ وَرَسُولَهُ وَمَن يُشَاقِقِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ].
[أَلَمْ يَعْلَمُوا أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ
{اي يخالف ويعاند} اللهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدًا فِيهَا ذَٰلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ].
فهذا الربط بين الله ورسوله اذ ان مخالفة النبي وعصيانه تعد مخالفة لله تعالى، وطاعته تعتبر طاعة لله تعالى انما هو بيان لمنزلة رسول الله الذي انزل عليه اكمل الرسالات وجعله خاتما للرسل قبل قيام الساعة ولذا تضمن الدعاء وصفه بأكمل واجمل ما يستحقه هذا الرسول العظيم والذي قال الله عنه [وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ].


وللشرح تتمة

 

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com