نور من نهج البلاغة    15

 

عن امير المؤمنين ع في تتمة خطبته عن صفات المتقين قال:

يَمْزُجُ الْحِلْمَ بِالْعِلْمَ (اي يكون واسع الصدر رغم علمه فلا يغضب وينفعل سريعا عند جهل المقابل او قلة علمه)

وَالْقَوْلَ بِالْعَمَلِ، (اي يمزج القول بالعمل فلا يتحدث بشيء من الفضائل والقيم الا كان من المبادرين للعمل بها فالكلام اذا فقد المصداق العملي يفقد قيمته وتأثيره في الاخرين فمن ينهى عن الغيبة او الكذب وهو يفعل ذلك فليس لكلامه قيمة ولا يترك اثرا على المقابل)،

تَرَاهُ قَرِيباً أَمَلُه ُ(اي لا يؤمل في الدنيا طويلا لأنه يعلم قصر العمر في الدنيا ومفاجأة الاقدار والاحداث والموت في اي لحظة)،

قَلِيلاً زَلَلُـه  (اي قليلة اخطاؤه في القول او العمل فلا يتهم او يتحدث جزافا)،

خَاشِعاً قَلْبُهُ (لان حضور الله المتواصل في القلب يبعث فيه التعظيم له والخوف من غضبه)،

قَانِعَةً نَفْسُهُ (اي راضية بما اتاه الله من فضله فالقناعة كنز لا يفنى)،

مَنْزُوراً (اي قليلا) أَكْلُهُ (فلا يكون همه البحث عن اللذة في طعامه وانما يقتات ما يحفظ به قُوته)،

سَهْلاً أَمْرُهُ (اي يتواصل مع الاخرين من دون تعقيد فلا يفرض رأيه ولا يصر على تنفيذ ما يرغب به)،

حَرِيزاً دِينُهُ (اي حصينا دينه لتمسّكه بما أحل الله وحرم في قوله وعمله)،

مَيِّتَةً شَهْوَتُهُ (فهو بعيد عن الاثارة المحرّمة التي ينفذ من خلالها الشيطان).

التالي

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com