الصلاة الخاشعة    4
 

 

الوعي لمستلزمات الصلاة
 

قال تعالى في كتابه الكريم:   ﴿وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكرِي﴾.

   كثيرة هي الآيات التي تناولت الصلاة واهدافها، بعضها اقتصر على الاثار الفردية وبعضها الاخر تناول الاثار الاجتماعية التي تتركها الصلاة على المجتمع، وشاخصها البارز هو صلاة الجمعة والتي تتألف من خطبتين قبل الصلاة والتي يجب ان تكون احداهما تتعلق بالقضايا الاجتماعية والسياسية، وهو ما قد يشتمل عليه البحث مستقبلا، الا ان الهدف الاساسي من الصلاة هو ذكر الانسان لربه كما في قوله تعالى: ﴿وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكرِي﴾، فان ذكر الله يعني معرفته وتعظيمه والالتزام بجميع اوامره ونواهيه ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعبُدُوا اللهَ، مُـخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ، وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾، وهو ما يعني:

--   ان على المؤمن المحافظة على الصلاة بأوقاتها اولا كما في قوله تعالى (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا).

--   وان عليه ان يقيمها بشروطها المطلوبة فيها ثانيا من اقبال القلب على الله في كل اجزاء الصلاة وما يستلزم ذلك من وعي المصلي لقراءته وركوعه وسجوده وتشهده وذكره في الصلاة، لكي تترك اثرها على روحه وفكره كما في قوله تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) وقوله تعالى: ﴿حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الوُسطَىٰ وَقُومُوا للهِ قَانِتِينَ﴾.

--    وان عليه ان يعرف اهدافها الفردية ثالثا والتي اشارت اليها الآيات والروايات كما في قوله تعالى: ﴿وَاستَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الخَاشِعِينَ﴾.

--   وان يعرف الاهداف والخصائص الاجتماعية الملازمة للمصلي رابعا كما في قوله تعالى: ﴿الَّذِينَ إِن مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتـَـوُا الزَّكَاةَ﴾،

   فالآيات والروايات الكثيرة التي وردت في كتاب الله وفي احاديث النبي واهل بيته عن الصلاة انما تدل دلالة واضحة على اهميتها وأثرها الكبير في الدنيا والاخرة، فمن يغفل عن ذلك ويتساهل في اداء الصلاة، او ينقرها نقر الغراب، فإنما يخسر خسارة حقيقية في الدنيا والاخرة،

عن رسول الله (ص) قـال:
[أول ما يُنظر في عمل العبد يوم القيامة في صلاته، فإن قُبِلَت نُظِر في غَيرِهَا، وإن لم تُقبَل لَم يُنظَر في عمله شيء].
وفي ذلك مدعاة للفكر والتأمل في كيفية اعتبار الصلاة ان تكون هي الميزان في يوم القيامة للنظر في بقية اعمال المصلي!

وللحديث تتمة

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com