بحث في الرزق   13

 

ما يزيد في الرزق

عن أمير المؤمنين ع قال:

[ أُطلُبُوا الرِّزقَ فَإِنَّهُ مَضمُونٌ لِطالِـبِهِ ] 

تقدم الحديث ان الله قد ضمن ارزاق العباد ولكن هناك بعض الامور التي بينتها الاحاديث الشريفة تزيد في اسباب الرزق الالهي واخرى تمنع الزيادة فيه وقد تناول البحث السابق بعض منها وفي هذا البحث التتمة كما يلي:


من الاسباب الي تؤدي الى الزيادة في الرزق


٨- دعاء المؤمنين بعضهم لبعض

عن الإمام الصادق ع قال:
[ دُعَاءُ المُسلِمِ لِأَخِيهِ بِظَهرِ الغَيبِ يَسُوقُ إِلَى الدَّاعِي الرِّزقَ وَيَصرِفُ عَنهُ البَلَاءَ وَيَقُولُ لَهُ المَلَكُ: لَكَ مِثلَاهُ]
فإن الله يحب من المؤمن أن يكون ذونفس سليمة يحب الخير للناس جميعاً ويسعى في قضاء حوائجهم وأقل ذلك هو الدعاء لهم والذي ينعكس عليه قبل أن ينعكس عليهم بالخير والبركة.
عن الإمام الصادق ع قال:
[ دُعَاءُ المؤمنِ لِلمُؤمِنِ يَدفَعُ عَنهُ البَلَاءَ وَيُدِرُّ عَليهِ الرِّزقَ ]
عن الإمام الباقر ع قال:
[ عَلَيكَ بِالدُّعَاءِ لِإِخوَانِكَ بِظَهْرِ الغَيبِ فَإِنَّهُ يَهِيلُ الرِّزقَ ]

٩- أداء الحقوق الشرعية

عن الإمام الباقر ع قال:
[ الزَّكاةُ تَزِيدُ فِي الرِّزقِ ]
(وهي من الأبواب التي فتحها الله لعباده في زيادة ارزاقهم عن اداء الزكاة والحقوق الشرعية المتعلقة بذمتهم حيث يكون ذلك من الأسباب التي تنزل رحمة الله عليهم فتزيد في ارزاقهم وخيرهم).

.١- الانفاق في أعمال البرّ والخير

عن الإمام الصادق ع قال:
[ إِنَّ البِرَّ يَزِيدُ فِي الرِّزقِ ]
وهي من أبواب السعادة والبركة في الدنيا والآخرة إذ تفتح بها ابواب الخيرات ودفع البلاء وطول الأعمار.
عن الإمام الصّادق ع قال:
[مَنْ حَسَّنَ بِرَّهُ لأَهلِ بَيتِهِ زِيدَ فِي رِزقِهِ]
(فمن كان بخيلاً أو مقتراً على أهل بيته ضيق الله عليه في رزقه ومن كان كريماً باراً بأهل بيته واسرته وسع الله عليه الـرزق والبركة والخير والعافية).

١١- الاستغفار

عن رسول الله (ص) قال:
[ مَنْ أَنعَمَ اللهُ تَعَالَى عَلَيهِ نِعمَةً فَليَحمَدِ اللهَ تَعَالَى، وَمَنِ استَبطَأ (علَيهِ) الرِّزقَ فَليَستَغفِرِ الله ]
إذ ان الله سبحانه جعل الاستغفار كفارة وممحاة للذنوب والتي هي سبب مباشر في قلة الأرزاق وذهاب البركات ﴿لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا﴾.

١٢- الدعاء والطلب من فضل الله وإحسانه

عن الإمام الصّادق ع قال:
[ إنَّ اللهَ قَسَّمَ الأَرزاقَ بَينَ عِبادِهِ وَأَفضَلَ فَضلاً كَبِيرا لَم يُقَسِّمْهُ بَينَ أَحَدٍ، قَالَ اللهُ ﴿وَاسْأَلُوا اللهَ مِنْ فَضْلِهِ﴾]
(أي أن الله سبحانه قد اختص بالفضل لنفسه فمن سأله اعطاه من فضله ومن لم يسأله لم ينل من ذلك الفيض الإلهي).

ما يمحق الرّزق


1ـ عدم أداء حقّ الناس


عن رسول الله (ص) قال:
[مَنْ حَبَسَ عَنْ أَخِيهِ المُسلِمِ شَيئَاً مِنْ حَقٍّ، حَرَّمَ اللهُ عَلَيهِ بَرَكةَ الرِّزقِ إِلَّا أَنْ يَتوبَ ]
أي إن من امتنع عن الوفاء بالعهد وارجاع الحقوق إلى أصحابها من الأمانات أو الدين أو امتنع عن اداء حق الله من الزكاة والحقوق الشـرعية فإن الله يضيق عليه الرزق ويصيبه بالبلاء إلا أن يتوب ويرجع الحقوق إلى اهلها
 

٢- ارتكاب الذنوب

عن أمير المؤمنين ع قال:
[ احذَرُوا الذُّنوبَ، فَإِنَّ العَبدَ لَيُذنِبُ فَيُحبَسُ عَنهُ الرِّزقُ ]
(أي يكون الرزق مقدّراً للمرء ولكن يحبس عنه بسبب الذنب فإمّا أن يأتي بعمل صالح أو يكفّ عن الذنب ليعود رزقه المقدّر له)
عن الإمام الصّادق ع قال:
[ إِنَّ المُؤمِنَ لَيَأتِي الذَّنبَ فَيُحرَمُ بِهِ الرِّزقَ ]
(أي إن الذنوب تحرم الإنسان من رزقه المقدّر له وقد كان في الطريق إليه ولكن الذنوب حالت دون وصوله).


٣- حيازة المال الحرام والعمل بالمكاسب المحرّمة

عن الإمام الصّادق ع قال:
[ كَثرَةُ السُحتِ يَمحَقُ الرِّزقَ ]
(أي كثرة فعل الحرام في المعاملات يقضي على الرزق مهما كان واسعاً إذ ينزل الله من العقوبات ما يكون فيه ضرر الدنيا والآخرة).


ونسألكم الدعاء في نهاية البحث

🌿مع اطيب التحيات من🌿
       نبيل شعبان

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com