صفات الشيعة   7

عن الإمام الباقر ع قال في صفات الشيعة:

[ما شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه، وما كانوا يعرفون إلا بالتواضع والتخشع وأداء الأمانة وكثرة ذكر الله] (اي ان من صفات الشيعة اجتناب المحرمات والمسارعة للخيرات وكثرة ذكر الله في القلب وفي اللسان)

 
وعن الإمام الصادق ع قال في صفات الشيعة الصادقين:

[ شيعتنا أهل الورع والاجتهاد (اي الذين يتصفون بالخوف من الله فيتورعون عن الاقوال او الاعمال المحرمة فلا يخوضون في الموضوعات التي تزيد السيئات في رصيدهم الاخروي كما انهم حريصون على طاعة الله والاشتغال بتعمير اخرتهم)

وأهل الوفاء والأمانة (فصفتهم الوفاء في مواعيدهم والتزاماتهم فلا يوعدون الناس بشيء الا اذا كانوا عازمين على فعله، ولا يطلقون المواعيد جزافا ووعودا باللسان فقط، كما انهم يتصفون بحفظهم للأمانة المادية او المعنوية فلا يخونوها )

وأهل الزهد والعبادة (اي الزاهدين في درجات الدنيا وزينتها ونفعها العاجل ولذا اشتغلوا في الزيادة بعباداتهم ورصيدهم الاخروي)،

أصحاب إحدى وخمسين ركعة في اليوم والليلة، القائمون بالليل، الصائمون بالنهار، يزكوّن أموالهم، ويحجّون البيت، ويجتنبون كل محرم (اي الذين جعلوا اهتماماتهم فيما يقربهم الى الله ويرفع مقامهم عنده ) .


فهذه بعض صفات الشيعة في تربية انفسهم وفي معاملتهم مع الناس فليس كل من ادعى التشيع كان منهم ولا كل من انتسب اليهم ولم يتحلى بأخلاقهم كان من شيعتهم وليس كل من تلبس بشعارات التشيع الظاهرية اصبح من اصحابهم ولذا ورد عنهم ع عددا من الاحاديث التي تؤكد على مفهوم التشيع الحق بالالتزام بالقيم الاسلامية والاخلاق النبوية والمكارم الاخلاقية .

فعن الإمام الصادق ع قال:

[إنما شيعة علي من عف بطنه وفرجه، واشتد جهاده، وعمل لخالقه، ورجا ثوابه، وخاف عقابه، فإذا رأيت اولئك فأولئك شيعة جعفر] (اي ان من صفات الشيعة هي عفة النفس عن الانغماس في الرذائل والموبقات وجهادهم في احياء دينه واعلاء كلمته).

وعنه ع في حديث اخر قال:

 [امتحنوا شيعتنا عند ثلاث: عند مواقيت الصلاة كيف محافظتهم عليها، وعند أسرارهم كيف حفظهم لها عند عدونا، وإلى أموالهم كيف مواساتهم لإخوانهم فيها]


عن الإمام الصادق ع ايضا انه قال:

 [شيعتنا هم الشاحبون الذابلون الناحلون، الذين إذا جنهم الليل استقبلوه بحزن(اي تفرغوا فيه للتوبة والذكر في وسط الليل حين ينام الناس وهم مشغولون بذكر الله]


فالإيمان يتجسد بصدق العمل بما امر الله به ونهى عنه سواء في امور التربية الشخصية او امور التربية الاجتماعية وهو ما لخصه الامام الباقر بقوله:

[لا تذهب بكم المذاهب، فوالله ما شيعتنا إلا من أطاع الله عزّ وجلّ]


وللحديث تتمة

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com