صفات الشيعة   2

   عن امير المؤمنين ع في بيان الحال التي فيها اصحابهم من الضعف في ابدانهم والقوة في قلوبهم والتزامهم بالتقوى في نهارهم والخشوع والتعبد في ليلهم في تتمة حديثه السابق مع الاحنف بن قيس قال :


فلو رأيتهم في ليلتهم وقد نامت العيون، وهدأت الاصوات، وسكنت الحركات من الطير في الوكور (اي عند هدوء الليل ونوم الطيور وسكونها في اعشاشها ليلا)، وقد نهنههم ،هول يوم القيامة بالوعيد، عن الرقاد (اي منعهم خوف يوم القيامة واهوله عن النوم) كما قال سبحانه: ﴿أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون﴾ فاستيقظوا لها فزعين (اي لم يستطيعوا النوم لشدة خوفهم من حساب الاخرة واستيقظوا في ليلهم للتقرب الى الله بالذكر والصلاة والدعاء والمناجاة له فرحين بتوفيق الله لهم في عبادته والاخلاص له )، وقاموا إلى صلواتهم معوّلين ( اي رافعين اصواتهم بالبكاء والدعاء)، باكين تارة واخرى مسبحين، يبكون في محاريبهم، ويرنون يصطفون ليلة مظلمة بهماء يبكون. (اي لهم صوت في البكاء والعويل وهم يقضون الليل المظلم صافين اقدامهم بالصلاة والدعاء)،


فلو رأيتهم يا أحنف في ليلتهم، قياما على أطرافهم، منحنية ظهورهم، يتلون أجزاء القرآن لصلواتهم، قد اشتد إعوالهم ونحيبهم وزفيرهم، إذا زفروا خلت النار قد أخذت منهم إلى حلاقيمهم
(اي لو سمعت صوت نحيبهم واختناق اصواتهم بالبكاء لتصورت ان النار قد شوت افواههم ووصلت الى حلاقيمهم)، وإذا أعولوا (اي ارتفعت اصوات بكائهم) حسبت السلاسل قد صفدت في أعناقهم (اي ربطت اعناقهم بالسلاسل الثقيلة الطويلة).


فلو رأيتهم في نهارهم إذا لرأيت قوما يمشون على الارض هونا، ويقولون للناس حُسنا
﴿وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما، وإذا مروا باللغو مروا كراما﴾، قد قيدوا أقدامهم من التهمات (اي منعوا اقدامهم من السير الى الاماكن التي فيها الشبهات والمحرّمات)، وأبكموا ألسنتهم (اي اخرسوا السنتهم) أن يتكلموا في أعراض الناس، وسجموا (اي غلقو وصموا) أسماعهم أن يلجها ( اي يدخل فيها)  خوض خائض (اي منعوا اسماعهم من ان تسمع الباطل والحرام من الذين لا يخشون الله في احاديثهم)، وكحّلوا أبصارهم بغضّ البصـر عن المعاصي ( اي منعوا اعينهم عن رؤية المشاهد المحرمة)، وانتحوا دار السلام التي من دخلها كان آمنا من الريب والاحزان (اي ان صفة اولياء الله انهم منعوا جوارحهم من فعل الحرام فمنعوا اقدامهم من السير الى مواطن الحرمة ومنعوا السنتهم واذانهم وابصارهم من التورط في الحرام لانهم ارادوا الجنة وامنها ونعيمها فسعوا سعيهم للوصول اليها)


وللحديث تتمة

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com