حقيقة الإخلاص    5

 

عن امير المؤمنين (ع) قال: [غاية الإخلاص الخلاص].

اي ان من ثمرات الاخلاص لله في طاعته والامتثال لأمره والوقوف عند حدوده من الحلال والحرام هو الخلاص من النار والفوز بالجنة كما قال في كتابه الكريم :

(تِلْكَ حُدُودُ اللهِ وَمَن يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ). وقال كذلك:

(وَمَن يَعصِ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُّهِينٌ).

   الا ان للمخلص لله منزلة اعلى من تلك المنزلة وهي ايصاله الى منزلة الرضوان والتي يفتح الله عليه بها من انوار حكمته وفضله كما قال في كتابه الكريم:

(قد جَاءَكُم مِّنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ، يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ، وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ، وَيَهْدِيهِمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )

(فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ).

ولذا يكون للمخلص لربه منزلة خاصة عند الله فلا يرد دعاءه ومسألته، حيث يكون الاخلاص سببا في قبول الاعمال وحسن المجازات عليها

 وهو ما قال عنه امير المؤمنين ع : [المخلص حري بالإجابة].                                                 اي ان الله يفتح على المخلص بالاجابة  ، اي ان الله يبلغ المخلص امله ورجائه...

كما قال في حديث اخر موضحا للمعنى:  [بالإخلاص ترفع الأعمال].                                             اي ان الاعمال التي فيها الاخلاص تكون مقبولة عند الله سبحانه، اضافة لما جعل للمخلصين من عطاءات وهبات الهية كثيرة نبّه اليها الامام في بعض احاديثه الاخرى ومن ذلك:

- [عند تحقق الإخلاص تستنير البصائر].                                                                        اي ان الله يفتح الله على المخلص البصيرة والحكمة والفهم لحقيقة الدنيا فلا يغتر بما يناله منها ولا ينخدع بزينتها ولهوها ولا يضيع في سراب امالها.

- [من أخلص بلغ الآمال].                                                                                         اي ان الله يبلغ المخلص اماله ورجائه في الدنيا والاخرة حيث يعينه في مسعاه ويزيل عنه العقبات والصعاب. -

- [في إخلاص النيات نجاح الامور].                                                                               اي ان الله يعين المخلص له امور الدنيا ومشاكلها وصعابها فييسر عليه النجاح في مقصده ومسعاه

- [لو خلصت النيات لزكت الأعمال].                                                                              اي ان الله سبحانه يقبل الاعمال من المخلصين ويزيد في ثوابهم وحسناتهم في الاخرة بما يجعل من نمو اعمالهم وحلول البركة فيها صدقة جارية لهم

 

او كما قال ع في حديث اخر: - [أخلص تنل] .

قوله ع كذلك : [من أخلص النية تنزه عن الدنية].                                                            حيث يكون الاخلاص سببا في حفظ الانسان ومنعه من الانحدار الى الامور الذميمة بلطف الله وعنايته.

 

  والاحاديث التي تتناول الاخلاص كثيرة والتي تبين جميعها ان للإخلاص ثمرات دنيوية واخروية تبتدأ بتوفيق الله لعبده وهدايته وحفظه من كيد الشيطان واغوائه وتنتهي بالوصول الى الدرجات العليا في جنات النعيم كما اوضح سبحانه ذلك في كتابه بحديثه عن كيد الشيطان وحفظه لعباده المخلصين من سلطانه واغوائه كما في الآيات التالية:

[قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَلَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ، إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ ،قَالَ هَٰذَا صِرَاطٌ عَلَيَّ مُسْتَقِيمٌ، إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ].

وللحديث تتمة

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com