الزواج السعيد   6

 

الاهتمام بمواصفات المرأة

عن الامام الصادق ع عندما سأل عن الرجل الذي يريد ان يتزوج أيحق له ان ينظر إلى المرأة قبل أن يتزوجها؟ قال: «نعم فلم يعطي ماله».
(وهو ما يعني ان يكون الرجل في معرض البحث عن الزوجة والاقدام على الزواج عند الرضا بها بعد ان يكون قد هيأ مقدماتها وليس من باب الارادة المستقبلية غير المحددة فيجوز ويحل لنفسه مشاهدة النساء بعنوان انه يريد ان يتزوج في يوم ما عند تهيأ الاسباب لذلك).


عن الامام الباقر ع عندما سئل هل يحق للرجل الذي يريد أن يتزوج امرأة أن ينظر إليها؟ فقال: «نعم إنما يشتريها بأغلى الثمن».


عن الامام الصادق ع قال: «لا بأس بأن ينظر إلى وجهها ومعاصمها إذا أراد أن يتزوجها».
(اجمع العلماء كافة على أن من أراد نكاح امرأة يجوز له النظر إلى وجهها وكفيها من مفصل الزند واختلفوا فيما عدا ذلك، فقال بعضهم انه يجوز النظر إلى شعرها ومحاسنها ايضا وذلك عندما تكون الامور قد استوت للزواج في مقدماتها من النية والعمل)


عن الامام الصادق ع عندما سئل عن الرجل الذي يريد أن يتزوج المرأة هل يحق له يتأملها و ينظر إلى خلفها والى وجهها فقال ع :«نعم لا بأس بأن ينظر الرجل إلى المرأة إذا أراد أن يتزوجها ينظر إلى خلفها وإلى وجهها».
(اي يتأمل في قوامها من حيث الطول او القصر والضعف او السمن واشباه ذلك كنظرة عامة).
 

قيل للامام الصادق ع أينظر الرجل إلى المرأة التي يريد تزويجها فينظر إلى شعرها ومحاسنها؟ قال ع :«لا بأس بذلك إذا لم يكن متلذذا».
(اي ان النظرة التي تكون لأجل الزواج لوجه المرأة وقوامها وبشروطها الاسلامية ومنها الخلو من اللذة والتمتع للناظر لا مانع فيها وذلك بعد الاستعداد للزواج وتهيأ اسبابه).


عن رسول الله ﷺ قال: «إذا أراد أحدكم أن يتزوج المرأة فليسأل عن شعرها كما يسأل عن وجهها، فان الشعر أحد الجمالين».


- المؤمنة كفو المؤمن
 

(وهو ما يعني ضرورة اختيار المكافئ للزوج او الزوجة من الجانب الديني والعقلي)
 

عن رسول الله ﷺ قال: «أنكِحوا الاكفاء، وأنكَحوا منهم، واختاروا لنطفكم»
(اي زوجوا بناتكم للأكفاء لهن من ناحية الدين والعقل، وتزوّجوا او زوّجوا اولادكم من الاكفاء لكم كذلك).


عن الامام الصادق ع قال: «إن العارفة لا توضع إلا عند عارف».
(اي ان العارفة بالله ينبغي تزويجها لمن يخاف الله ويعرف قدره لكي يزداد ايمانها وبصيرتها فان الزوج يترك تأثيره على الزوجة).


عن رسول الله ﷺ قال: «إنما زوجت مولاي(اي مملوكي سابقا) زيد بن حارثة زينب بنت جحش، وزوجت المقداد ضباعة بنت الزبير، لتعلموا أن أكرمكم عند الله أحسنكم إسلاما».


وللحديث تتمة

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com