الزواج السعيد   3    

 

     في تتمة البحث في القسم الاول عن الترغيب في الزواج واستعراض الروايات المتعلقة بذلك فقد تطرقت بعض الروايات الى منزلة الزوجة الصالحة والى الاثار التي يتركها الزواج على الانسان في دنياه واخرته كما يلي
 

- الزوجة الصالحة
 

عن رسول الله ﷺ قال: «خير متاع الدنيا المرأة الصالحة».
عن رسول الله ﷺ قال: «من سعادة المرء الزوجة الصالحة».
عن رسول الله ﷺ قال: «الدنيا متاع وخير متاعها الزوجة الصالحة». (اي ان المرأة الصالحة هي من افضل سعادات الانسان وتوفيقاته في الدنيا).
عن رسول الله ﷺ قال: «ما استفاد المؤمن بعد تقوى الله عزّ وجل خيرا له من زوجة صالحة».
وفي رواية اخرى قال ﷺ:
«ما استفاد امرء مسلم فائدة بعد الاسلام أفضل من زوجة مسلمة تسرّه أذا نظر إليها، وتطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله».


- التزوج في حداثة السن او في الشباب
 

عن رسول الله ﷺ قال: «أيما شاب تزوج في حداثة سنه عجّ شيطانه: يا ويله! عصم مني دينه».
عن رسول الله ﷺ قال: «إذا تزوج العبد فقد استكمل نصف الدين، فليتق الله في النصف الباقي».
عن رسول الله ﷺ قال: «من تزوج فقد اعطي نصف العبادة» .(اي ان الزواج يعتبر عبادة مقبولة عند الله اضافة لما فيه من الفوائد والمنافع الاخرى).
عن رسول الله ﷺ قال: «من تزوج فقد أحرز شطر دينه، فليتق الله في الشطر الثاني».


- أرجحية صلاة المتزوج على غير المتزوج


عن الامام الصادق ع قال: «ركعتان يصليهما متزوج أفضل من سبعين ركعة يصليهما غير متزوج». (وهو ما يشمل الزوج والزوجة وان كان سياق الحديث في الظاهر مرتبطا بالزوج باعتبار ان الاقدام على الزواج عادة يكون من طرف الرجل الّا ان اكتمال الزواج لا يكون الا بموافقة المرأة).
عن الامام الصادق ع قال: «ان ركعتين يصليها رجل متزوج، أفضل من رجل يقوم ليله ويصوم نهاره أعزب» (الاعزب او العزب هو من ليس له زوجة).
عن رسول الله ﷺ قال: «المتزوج النائم أفضل عند الله من الصائم القائم العزب».


- زيادة الرزق بالنكاح


عن رسول الله ﷺ قال: «اتخذوا الأهل فإنه أرزق لكم».
عن رسول الله ﷺ قال: «حق على الله، عون من نكح إلتماس العفاف عما حرم الله». (اي ان من اراد الزواج لأجل حفظ دينه والعفة عن المحرمات الالهية فهو موعود من الله بنيل عونه وفضله).
عن الامام الصادق ع قال: «من ترك التزويج مخافة فقر، فقد أساء الظن بالله عزّ وجلّ، إن الله عزّ وجلّ يقول: ﴿إن يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله﴾» (وهو ما يعني وعد الله سبحانه بالسعة على المتزوجين).
عن رسول الله ﷺ قال: «من ترك التزويج مخافة العيلة (اي الفقر) فليس منا».
عن الامام الصادق ع عندما سئل عن صحة الحديث الذي يرويه الناس من أن رجلا أتى النبي ﷺ ، فشكا إليه الحاجة فأمره بالتزويج ففعل، ثم أتاه فشكا إليه الحاجة فأمره بالتزويج حتى أمره ثلاث مرات؟
فقال ع: « (نعم) هو حق، ثم قال: الرزق مع النساء والعيال».  (اي ان الانسان بعد زواجه يبعث الله له رزقه ورزق زوجته واولاده لأنه صار مسئولا عنهم وعن كفايتهم بعد ان كانت مسئوليته منحصرة بنفسه فقط قبل الزواج).


- التحذير من ترك الزواج
 

عن رسول الله ﷺ انه قال لرجل: «ألك زوجة ؟ قال: لا يا رسول الله، قال: ألك جارية؟ قال: لا يا رسول الله، قال: أفأنت موسر؟ قال: نعم، قال: تزوج وإلا فأنت من المذنبين».
عن الامام الرضا ع قال: «إن امرأة سألت أبا جعفر ع عن التبتل وقالت: إني متبتلة.
فقال لها: وما التبتل عندك؟ قالت: لا اريد التزويج أبدا .
قال: ولم ؟ قالت: ألتمس في ذلك الفضل.
فقال ع :انصرفي، لوكان في ذلك فضل، لكانت فاطمة ع أحق به منك، إنه ليس أحد يسبقها إلى الفضل»
(اي ان الامام لم يشجعها على التدين بهذه الصورة من الرهبانية، فان ذلك سيكون انحرافا عن سنّة رسول الله وعن قيم الاسلام الاصيلة كما في قوله تعالى:
﴿ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم الا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها﴾.


- كراهة العزوبة والحث على التزويج
 

عن رسول الله ﷺ قال: «شرار موتاكم العزاب».
عن رسول الله ﷺ قال: «شراركم عزابكم، وأراذل موتاكم عزابكم».
عن رسول الله ﷺ قال: «شراركم عزابكم، ركعتان من متأهل خير من سبعين ركعة من غير متأهل».
عن رسول الله ﷺ قال: «يا معشر الشبان من استطاع منكم الباه (اي النكاح) فليتزوج، ومن لم يستطعها فليدمن الصوم فانه له وجاء (اي خصاء بمعنى ان الصوم يضعف القدرة الجنسية خلال فترة الصوم)».
وعن رسول الله ﷺ قال: «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباه فليتزوج ، فإنه أغض للبصر، و أحصن للفرج ، ومن لم يستطع فليصم، فإن الصوم له وجاء».
عن رسول الله ﷺ قال: «ما للشيطان سلاح أبلغ في الصالحين من النساء، إلا المتزوجون أولئك المطهرون المبرؤون من الخنا (اي الزنا)»
كما قال في رواية اخرى تبيّن اثر الشيطان في استعمال النساء كوسيلة لحرف المؤمن عن الالتزام بالدين فقال:
عن رسول الله ﷺ قال: «النساء حبائل الشيطان».


- ثواب تزويج الإخوان او الاخوات


عن رسول الله ﷺ قال: «من زوّج أخاه المؤمن امرأة يأنس بها، وتشدّ عَضُدَه (اي تساعده في اموره)، ويستريح إليها، زوّجه الله من الحور العين، وآنسه بمن أحبه من الصديقين من أهل بيته وإخوانه، وآنسهم به».
عن الامام الكاظم ع قال: «ثلاثة يستظلون بظل عرش الله يوم لا ظل إلا ظله: رجل زوّج أخاه المسلم، أو أخدمه أو كتم له سرا».
عن الامام الرضا ع قال: «من زوّج أعزبا، كان ممن ينظر الله عزّ وجلّ إليه يوم القيامة».  (اي يشمله الله برحمته)
عن امير المؤمنين ع قال: «أفضل الشفاعات أن يشفع بين اثنين في نكاح حتى يجمع شملهما». اي يسهم في تسهيل الزواج وازالة الموانع عنه).

وللبحث تتمة

 

 

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com