قصار الحكم    8

 

عن امير المؤمنين ع قال :
 

[ مَنِ استَبَدَّ بِرَأيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا]
 

وهو ما يعني ضرورة المشاورة مع اهل العقل والدين والوعي والعلم والخبرة في امور الحياة المختلفة وخاصة في القضايا التي تحتاج الى القرارات الكبيرة او الاختيارات الصعبة، فمن سعادة الانسان ان يجد من اهل الخبرة والرشاد من يهديه الآراء السليمة التي تيسر له امور حياته وتقيه المخاطر والمصاعب ولذا ينبغي حسن الاختيار للمشاور الذي يكون عونا للانسان في دينه ودنياه، فقد يكون المشير عاقلا ولكنه خبيثا او فاسدا او مغرضا او نفعيا لا يفكر الا بمصلحة نفسه وهواه ، وقد يكون المشير مؤمنا ذو نية حسنة ولكنه محدود العقل ضيق الفكر قليل التجربة فيكون ضرره اكثر من نفعه، وبشكل عام فالحديث يدعو الى تعلم الاستشارة في الامور سيما من اهل الخبرة والايمان

 [فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ]


ونسالكم الدعاء

الحكمة التالية

 

 

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com