ابلغ المواعظ    4

عن امير المؤمنين ع قال:
 

[ما قدمت فهو للمالكين]
اي ما اعطيته في حياتك لك او لغيرك فهو قد وصل لمن اعطيته اياه واصبح له.
 

[وما أخرت فهو للوارثين]
وما بقي بعد موتك من مالك او تراثك فأمره سيكون للوارثين فهم الذين يتصرفون فيه باختيارهم.
 

[وما معك، فما لك عليه سبيل سوى الغرور به]
وما كان موجودا عندك في خزائنك او في حسابك ولم تستعمله فهو وهم ان تحسبه مالك، فاذا مت انتقل للورثة، واذا صرفته اصبح لغيرك، وما لم تنفقه بارادتك واختيارك فلن يكون لاخرتك.
 

وعن امير المؤمنين(ع) في تعريف الدنيا قال:
 

[الدنيا غرور حائل]
اي ان الدنيا بما فيها من امال واماني هي خداع للنفس يحول دون رؤية الامور على حقيقتها وهي ان الدنيا دار امتحان وابتلاء وان الانسان فيها هو في امتحان متواصل وان بعد هذه الدنيا جنة او نار تستدعي من الانسان تحديد مكانه في الاخرة، فلا رجعة للدنيا بعد الموت.
 

[وسراب زائل]
اي ان امال الانسان وتصوراته الدنيوية انما هي وهم وسراب ان لم تطابق سنن الله وقوانينه ، فقد يتصور الانسان ان السعادة في المال او الزوجة او كثرة الاولاد او القدرة او السلطة ولكنه يجد ان جميع هذه الامور لا تغني عنه من تقلبات الدنيا شيئا ولا تبعد عنه مكارهها ولا تحول دون نقصه وتلاشي قواه ومن ثم فنائه وانتقاله لدار القرار
 

[وسناد مائل]
اي عمود مائل او اساس مائل يستند عليه البناء للاخرة، فقد يحسب الانسان ان الالتزام ببعض المظاهر الدينية يكفيه سوء الحساب في القيامة ولكنه يتفاجأ بشدة الحساب ودقته والذي اخبره الله عنه في كتابه وفي احاديث انبيائه وحججه وحذره منه بقوله: ﴿وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللهِ المَصِيرُ﴾ ولكنه كان في غفلة عن ذلك كما كان في غفلة عن قوله من قبل:
 

﴿وَغَرَّهُمْ فِي دِينِهِم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ * فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ﴾

فلا ينفع التأسف والاعتذار عندئذ والفوز لمن بادر وسبق واجاب دعوة الله
 

[سَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ]
ونسألكم الدعاء

 تابع  ابلغ المواعظ   5

 

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com