الكلام المفيد   1

 

عن امير المؤمنين ع قال:
[عجبت لمن يتكلم بما لا ينفعه في دنياه، ولا يكتب له أجره في اُخراه].
 

(اي ان الكلام اذا كان في شؤون الدنيا، فينبغي ان يكون له هدف ونفع للمتحدث به او للسامع منه، فلا يكون الحديث من لغو القول او من الاحاديث التي يكتسب بها الاثام او تهدر بها الاوقات فالعمر راسمال الانسان لتجارة الاخرة، ولتحقيق المقاصد الدنيوية النافعة له في امور الدنيا والاخرة، فان العمر فترة محدودة ينبغي الاستفادة منها وهي تتمثل اساسا في عمر الشباب الذي تتمثل فيه القوة والطاقة والامال اذ بعد هذه الفترة تضعف قوى الانسان البدنية ويحرم من كثير من الامتيازات التي كان يتمتع بها في فترة الشباب وان كان هذا لا يعني نهاية الحياة والطموحات ولكن لكل فترة من العمر لها امتيازاتها.


اما اذا كان الكلام هو اساسا لنيل الاجر والمثوبة عند الله فينبغي ان يكون الكلام معتمدا على اساس ديني متين، واوله كتاب الله وثانيه حجج الله من الانبياء والائمة الذين اصطفاهم الله وعلمهم من علمه وافاض عليهم من نوره.
حيث ينبغي الرجوع الى المصادر الموثوقة في النقل عنهم فلا يعوّل على راي واحد في التفاسير او على حديث منقول من عموم الكتب او من شبكات التواصل الاجتماعي التي يتناقلها الناس في الفيس بوك او التويتر وامثالها والتي تضم اراء الناس وتنسبها للنبي او الائمة من دون علم وتحقيق وبتعابير واضح فيها بعدهم عنها (ع) والجهل لمقامهم الرباني الذي ميّزهم عما سواهم من الناس، والحق ان الحساب يوم القيامة سيكون شديدا على القائل والناقل وان كان قصده رفع منزلتهم (ع) بذلك، فهل يستطيع المتحدث اثبات ان النبي او الامام قال هذا الكلام المنسوب له اذا سئل عنه يوم القيامة وحاججه به نبيه او إمامه؟ وخاصة اذا لم يكن المصدر المنقول عنه محلا للاعتماد عليه كنهج البلاغة او الصحيفة السجادية او الكتب الحديثية المقبولة عموما عند علماء الشيعة ومراجعهم وان كانت هذه الكتب ليست صحيحة بكاملها اذ لا يوجد عندنا صحيح الاحاديث كما في البخاري وامثاله، كما ان اهل العلم لا يتمثلون بكل معمم ومن ارتدى لباس الدين او تحدث في بعض الوسائل الحديثة من الفضائيات او شبكات الانترنيت، فالعلم له اهله ممن زانهم العقل والدين والتقوى اضافة لعلمهم المكتسب. لذا ينبغي للمؤمن ان يختار من الكلام احسنه وافضله بما يعود عليه بنفع الدنيا والاخرة .
[وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ، إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا]
وللحديث تتمة

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com