آفة النفاق   3

 

عن رسول اللهﷺقال:
[ ثلاث من كنّ فيه كان منافقا وان صام وصلّى وزعم أنه مسلم : من إذا ئتُمِنَ خان، وإذا حدّث كذّب، وإذا وَعَدَ أخلف]
تتمة الحديث النبوي السابق عن النفاق ومصداقه العملي الذي يتجسد في ثلاثة امور وهي الخيانة والكذب واخلاف الوعد، وقد انتهى الحديث المختصر عن الخيانة والكذب ليكون الحديث عن الصفة الثالثة للمنافق وهي:

3 -  اخلاف الوعد
فمن صفات المنافق ان الوعد لا قيمة له في نفسه ولا يعتبره اكثر من وسيلة واداة لتمشية اموره مع الاخرين، فهو وسيلة لخداع المقابل اذ كان الوعد في مجال العمل والتجارة او الوفاء ببعض الالتزامات والواجبات المطلوبة منه، وهو كلام زائد لا يترتب عليه شيء من الالتزامات العملية الا المجاملات والتعابير الاجتماعية العامة، بخلاف المعنى الاسلامي الكبير لمفهوم الوعد والذي يعني الالتزام العقائدي والعملي تجاه المقابل، فقد تحدث الله سبحانه في كتابه عن اهمية الوعد واعتبر ان للوعد قيمة اخلاقية عالية كما بين بعض من صفات الانبياء المكرمين هو التزامهم بالمواعيد مع الاخرين باعتبار ان الموعد هو نوع من الالتزام الذي يقارب العهد والميثاق والذي يستوجب الوفاء، ولذا نسبه الله سبحانه الى نفسه والى انبيائه والى صالح المؤمنين كما في الايات التالية:
[ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَاءُ وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ ].
[وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا].
[مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ] .

ولا يخفى التاكيد على الوفاء بالعهود والمواثيق والمواعيد التي تضمنها كتاب الله والتي اكدتها الروايات الشريفة، ومن ذلك قوله تعالى:
[ وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْئُولًا ].
[ وَعْدَ اللهِ حَقًّا وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللهِ قِيلًا ].
[ وعْدَ اللهِ لَا يُخْلِفُ اللهُ وَعْدَهُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ]
[لَّهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ خَالِدِينَ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ وَعْدًا مَّسْئُولًا ].
[وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِن كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولًا].

اضافة الى ذمه سبحانه للذين يخلفون المواعيد كما في قوله تعالى:
[فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُوا اللهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ].
وكما في قصة موسى ع مع قومه الذين تخلفوا عنه حيث عاتبهم بقوله:
[أَفَطَالَ عَلَيْكُمُ الْعَهْدُ أَمْ أَرَدتُّمْ أَن يَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبٌ مِّن رَّبِّكُمْ فَأَخْلَفْتُم مَّوْعِدِي].
والايات كثيرة لمن اراد ان يبحث عنها
اما ما ورد في الاحاديث عن اهمية الوعد والعهد فنذكر بعضه للبيان والذكرى.
عن رسولاللهﷺقال: [حسن العهد من الايمان].
وعن رسولاللهﷺقال: [لا دين لمن لا عهد له].
عن امير المؤمنين ع قال: [ما ايقن بالله من لم يرع عهوده وذمته].
وللحديث تتمة

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com