بحث روائي في صلة الارحام

 

اهمية الموضوع

الاثر الدنيوي والاخروي

الزيادة في المال

الزيادة في العمر

دفع ميتة السوء وتخفيف الحساب في الاخرة

العصمة من الذنوب

الاثار السيئة لقطع الارحام

النهي عن قطع الارحام

اقل ما يوصل به الرحم
_______________________________


 

 

اهمية الموضوع


عن رسول اللهﷺقال:[اوصي الشاهد من امتي والغائب منهم ومن في أصلاب الرجال وأرحام النساء إلى يوم القيامة، أن يصل الرحم وإن كانت منه على مسيرة سنة، فان ذلك من الدين ].
والمراد المسافرة إليهم لزيارتهم عند الامكان ووصلهم تلفونيا او عبر الوسائل الحديثة وايصال الهدايا إليهم فان ذلك من الدين كما ورد في النص أي من الامور التي أمر الله به في الدين ولذا يسمى قطعها عقوقا وأصل العق الشق فكأنه قطع ذلك السبب الذي يصلهم.
عن رسول الله ﷺعن جبرئيل عن الله عز وجل قال : [انا الرحمن شققت الرحم من اسمي فمن وصلها وصلته ومن قطعها قطعته].
ومن خلال الروايتين تتبين الاهمية التي اعطيت لوصل الارحام وما يترتب عليها من جزاء او عقاب الهي والذي يستدعي من اهل الايمان ان لا يتساهلوا في علاقتهم مع الارحام وان يعطوا للموضوع اهميته في وصلهم ورعاية حقوقهم التي اوصى الله ورسوله بها.

الاثر الدنيوي والاخروي


عن رسول اللهﷺقال:[اتقوا الله وصلوا الأرحام، فإنه أبقى لكم في الدنيا وخير لكم في الآخرة].
عن رسول اللهﷺقال:[إن أعجل الخير ثوابا صلة الرحم].
(اي من الاشياء التي فيها خير الدنيا والاخرة ومن ذلك تعجيل الثواب وكذلك العقاب كما هو صلة الارحام).

 

الزيادة في المال


عن امير المؤمنين ع قال:[صلة الرحم مثراة في المال].
فكما هو معلوم ان العناية الالهية قسمت لكل حي قسطا من الرزق يناله في مدة حياته، فاذا قام المؤمن برعاية جماعة وكفالتهم او معونتهم لواجب شرعي او تقربا الى الله فان العناية الالهية تسبق المؤمن في إفاضة أرزاقهم على يده، ومن هنا يكون اللطف الالهي في زيادة ماله .
عن رسول اللهﷺقال:[صلة الرحم تزيد في العمر، وتنفي الفقر].
عن الامام الباقر ع قال:[صلة الارحام تزكي الاعمال(اي تنميها في الثواب وتطهرها من النقائص)، وتدفع البلوى، وتنمي الاموال].
الزيادة في الرزق
وهو اعم من المال ليشمل كل الخير من العلم والايمان والسلامة والعافية وكل ما هو فضل من الله ورحمة.
عن رسول اللهﷺقال:[من سره أن يبسط له في رزقه(اي يوسع له في رزقه، وينسأ له في أجله(اي يمد له في العمر) فليصل رحمه].

 

الزيادة في العمر


عن امير المؤمنين ع قال لنوف:[يا نوف صل رحمك يزيد الله في عمرك].
عن رسول اللهﷺقال:[إن الرجل ليصل رحمه وما بقى من عمره إلا ثلاثة أيام فينسئه الله عز وجل ثلاثين سنة، وإن الرجل ليقطع الرحم وقد بقي من عمره ثلاثون سنة فيصيره الله إلى ثلاثة أيام].
عن رسول اللهﷺقال:[إن القوم ليكونون فجرة، ولا يكونون بررة فيصلون أرحامهم فتنمي أموالهم، وتطول أعمارهم، فكيف إذا كانوا أبرارا بررة].
*الروابط الحسنة بين الاقارب ومع المجتمع
عن رسول اللهﷺقال:[صلة الرحم تعمر الديار، وتزيد في الأعمار وإن كان أهلها غير أخيار].
اي ان من خصائص صلة الرحم بين الناس ان يبارك الله بهذه الروابط الاجتماعية الجيدة ويفيض على الملتزمين بها من فضله في زيادة الاعمار والارزاق.
_______________

في تتمة البحث السابق عن اثار صلة الرحم والتي كان منها اقامة الروابط الحسنة بين الارحام فقد ورد عن
امير المؤمنين (ع) عدة احاديث في ذلك منها قوله :
[وأكرم عشيرتك، فإنهم جناحك الذي به تطير، وأصلك الذي إليه تصير، ويدك التي بها تصول].
اي ان العشيرة تمثل القوة للانسان في حاجاته الشخصية والاجتماعية ولا غنى له عنهم في كل الاحوال فانهم الاصل الذي نشأ فيه وانتمى اليه مهما اصبح فيه وضعه الحاضر.
عن امير المؤمنين ع قال :
[أيها الناس، إنه لا يستغني الرجل وإن كان ذا مال عن عشيرته، ودفاعهم عنه بأيديهم وألسنتهم.
(اي ان الحاجة للعشيرة تتمثل في المساعدة ماديا ومعنويا لافرادها والوقوف معهم في المواقف الصعبة والدفاع عنهم بما تصل اليه ايديهم وقدراتهم المادية والاعلامية في المجتمع).
وهم أعظم الناس حيطة من ورائه.
( وهم الذين يحرسون اخوانهم واهلهم وابنائهم من خلفهم ويلفتون نظر الفرد منهم الى ما غفل عنه من الامور او المكاره).
وألمّهم لشعثه.
(ويقومون بمساعدته ويعاونوه فيما تفرق من امره ويعينوه في قضاء حوائجه وتيسير امره).
وأعطفهم عليه عند نازلة إذا نزلت به.
(اي يشاركوه العطف والمشاعر عند المصائب التي يتعرض لها ويقفون معه في دفع الاذى النفسي والمادي عنه).
ولسان الصدق يجعله الله للمرء في الناس خير له من المال يرثه غيره.
(اي ان السمعة الطيبة والاثر الحسن الذي يتركه المؤمن بين الناس من اعماله الصالحة وخاصة مع الاقارب في حياته بما يعينهم ماديا ومعنويا هو احسن عاقبة في الدنيا والاخرة وافضل من ترك المال للورثة )
ألا لا يعدلن أحدكم عن القرابة يرى بها الخصاصة أن يسدها بالذي لا يزيده إن أمسكه ولا ينقصه ان اهلكه.
(اي لا ينبغي لإنسان ان يعدل او يترك وصل القرابة بسبب الحاجة الى المال فيمسك عن مساعدتهم وقضاء حوائجهم ، فان زيادة المال لا يعوض عن القرابة، كما ان صرفه في حاجات الاقارب لا يقلل منه شيئا لما يعوض الله بدله في الدنيا والاخرة).
ومن يقبض يده عن عشيرته، فإنما تقبض منه عنهم يد واحدة، وتقبض منهم عنه أيد كثيرة.
(فمن يمتنع عن مساعدة عشيرته وقطع العلاقات معهم فانه سيكون هو الخاسر لانه حرم نفسه من مساعدتهم وهو فرد واحد بينما هم جمع اكبر واقوى من الشخص الواحد)
ومن تلن حاشيته يستدم من قومه المودة.
(اي من كان متواضعا واصلا لعشيرته فان مودتهم له ستكون دائمة).

__________________

في تتمة البحث السابق في الاثار الايجابية لصلة الارحام انها تساهم في:

 

دفع ميتة السوء وتخفيف الحساب في الاخرة


عن رسول اللهﷺقال:[صلة الرحم تهون الحساب وتقي ميتة السوء].
والمراد بميتة السوء ان تختم حياة الانسان بوضع يسيء له ولذريته من فضيحة او عمل مشين او ان تختم حياته بالمعاصي وسوء العاقبة.
عن رسول اللهﷺقال:[بر الوالدين وصلة الرحم يهونان الحساب ثم تلا هذه الاية {والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب} ].
ومن تهوين الحساب ان يجعل الله في بعض اعماله التي قصد بها التقرب الى الله بوصل الارحام ان تصبح بركة له وصدقة جارية له حتى بعد موته.

 

العصمة من الذنوب


والمراد بها الالطاف الالهية التي تمنع الانسان من الوقوع في الاثم والمعصية كابتعاده عن اجواء المعاصي والاثام والاغواءات الشيطانية التي تسهّل المعصية، وحياطته بالمقابل بالمحيط المؤمن وما فيه من التزام وصلاح، وكذلك ما يفتح الله عليه من المعاني الايمانية والمعارف الصحيحة التي تقوده الى مزيد من التوفيق والهدى.
عن الامام الصادق ع قال:[إن صلة الرحم والبر ليهونان الحساب ويعصمان من الذنوب، فصلوا أرحامكم، وبروا بإخوانكم، ولو بحسن السلام ورد الجواب].
عن الامام الصادق ع انه قال لميسر : يا ميسر لقد زيد في عمرك فأي شئ تعمل ؟ قال: كنت أجيرا وأنا غلام بخمسة دراهم فكنت أجريها على خالي.
عن الامام الباقر ع قال:[صلة الارحام تزكي الاعمال،
(تزكي الاعمال أي تنميها في الثواب أو تطهرها من النقائص أو تصيرها مقبولة)،
وتدفع البلوى، وتنمي الاموال، وتيسر الحساب، وتنسئ في الاجل].

__________________

 

الاثار السيئة لقطع الارحام


نهى الله سبحانه بشدة عن قطع الارحام وقال محذرا في كتابه الكريم :
﴿وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَٰئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ﴾ ومن ضمن ما امر الله به في كتابه وعبر انبيائه وحججه هو صلة الارحام .
وقال تعالى:﴿فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَىٰ أَبْصَارَهُمْ﴾. اي ان من ضمن مسئولية الانسان بعد ان يمكنه الله من القدرة السياسية او الاجتماعية او المالية هو ان يصل رحمه بالعدل والاحسان
عن الامام الصادق ع في قوله تعالى:{ واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام} قال: هي أرحام الناس إن الله عزوجل أمر بصلتها وعظمها، ألا ترى أنه جعلها منه].
اي ان الله جعل من ضمن ما يسال به الانسان في يوم القيامة بعد سؤاله عن اداء حقوق الله هو مدى صلة الانسان لرحمه اعتبارا من الابوين والاهل الاقربون الى بقية الاقارب الذين اضيفوا للارحام عبر الزواج منهم.
كما قد ورد في عدد من الاحاديث الصحيحة ان قطع الرحم هو من الذنوب التي يعجل الله العقاب عليها.
عن الامام الصادق ع قال:[الذنوب التي تعجل الفناء قطيعة الرحم].
وعن امير المؤمنين ع قال:[أعوذ بالله من الذنوب التي تعجل الفناء ، فقام إليه احد اصحابه فقال: يا أمير المؤمنين: أو يكون ذنوب تعجل الفناء؟
فقال ع : نعم ويلك قطيعة الرحم].
عن الامام الصادق ع قال: «اتقوا الحالقة، فإنها تميت الرجال، فقيل: وما الحالقة ؟ قال: قطيعة الرحم].
عن أبي ذر قال: أوصاني رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن أصل رحمي وإن أدبرت].
عن رسول اللهﷺقال:[ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من قطيعة الرحم والخيانة والكذب].

________________________

 

النهي عن قطع الارحام
 

عن رسول اللهﷺقال: [صل من قطعك، وأحسن إلى من أساء إليك، وقل الحق ولو على نفسك].
اي لا ينبغي معاملة المسيء بالمثل بل ينبغي معاملته بالاحسان كما في قوله تعالى {ولا يلقاها الا ذو حظ عظيم}.
عن رسول اللهﷺقال:[لا تقطع رحمك وإن قطعتك].
فلا ينبغي الاستسلام لردود الفعل ونزغ الشيطان بل ينبغي صلة الرحم مع القاطع قربة لله تعالى وابتغاء لفضله.
عن امير المؤمنين ع قال:[حلول النقم في قطيعة الرحم]
اي ان قطيعة الرحم تسبب العقوبات الالهية الدنيوية المباشرة بما يترتب على قطيعة الرحم من اثار ونتائج وانعكاسات اجتماعية وتربوية على الفرد والمجتمع، اضافة الى العقوبات الاخروية.
عن رسول اللهﷺقال:[إن الرحمة لا تنزل على قوم فيهم قاطع رحم].
عن امير المؤمنين ع قال:[إذا قطعوا الأرحام جعلت الأموال في أيدي الأشرار].
اذ من العواقب السيئة للارحام المقطعة ان تزول وحدتهم وعناصر قوتهم وتكون الاموال بيد الاشرار.
عن امير المؤمنين ع قال:[أقبح المعاصي قطيعة الرحم والعقوق].
عن امير المؤمنين ع قال:[صلوا أرحامكم وإن قطعوكم].
عن أبي بصير قال: سألت أبا عبد الله الصادق ع عن الرجل يصـرم ذوي قرابته ممن لا يعرف الحق ؟(اي هل يقطع العلاقة مع الاقارب المخالفين له في المذهب؟)
فقال ع :[ لا ينبغي له أن يصرمه].
(اي لا يحق له ان يقطع العلاقة لمجرد الاختلاف في المذهب او المنهج او الانتماء العقائدي او الحزبي وما شابه من امثال هذه العناوين).
عن الامام الصادق عندما سأله احد اصحابه يكون لي القرابة على غير أمري(اي على غير مذهبي) ألهم علي حق؟
فقال:[ نعم، حق الرحم لا يقطعه شيء ، وإذا كانوا على أمرك كان لهم حقان: حق الرحم، وحق الإسلام].
عن الامام الصادق ع قال:[إن رجلا أتى النبيﷺ فقال: يا رسول الله إن لي أهلا قد كنت أصلهم وهم يؤذوني، وقد أردت رفضهم، فقال له رسولاللهﷺ: إذن يرفضكم الله جميعا. قال: وكيف أصنع ؟
فقال: تعطي من حرمك، وتصل من قطعك، وتعفو عمن ظلمك، فإذا فعلت ذلك، كان الله عز وجل لك عليهم ظهيرا].

______________

 

اقل ما يوصل به الرحم
 

بعد استعراض الروايات السابقة التي تدعوا الى صلة الارحام وعدم قطعها وان تم قطعها من الطرف الاخر فان الروايات تؤكد على ابقاء العلاقة مع الارحام ووصلها ولو باقل ما يتمكن عليه الانسان كما في الاحاديث التالية.
عن رسولاللهﷺقال:[ صلوا ارحامكم ولو بالسلام].
بمعنى ان لا ينسى صلة ارحامه ولو بارسال السلام لهم اذا تعذر عليه زيارتهم لبعد المسافة وصعوبة وصلهم.
عن امير المؤمنين ع قال:[صلوا أرحامكم ولو بالتسليم إن الله يقول :{اتقوا الله الذي تساءلون به والارحام إن الله كان عليكم رقيبا} ].
( وفي ذلك تذكرة بان الله سيحاسب المؤمن على مدى صلته لارحامه وبرّه بهم).
عن رسول اللهﷺقال:[بلّوا أرحامكم ولو بالسلام].
اي كما يبلّل الانسان لسانه بالماء ليترطب وتزول عنه يبوسته كذلك ينبغي وصل الارحام لازالة الجفاء وادامة العلاقة فلا ينبغي ان يسمح للظروف والمسافات ان تبعد قلوب الارحام والاحباب عن بعظهم، فكلمات قليلة تخرج من القلب بمكالمة صغيرة تفتح قلوب الارحام كما تفتح لها ابواب السماء بالمغفرة والرحمة.
عن الامام الصادق ع قال:[صل رحمك ولو بشربة من ماء وأفضل ما يوصل به الرحم كف الأذى عنها].
وفي ذلك تنبيه الى وصل الارحام بما يستطيع الانسان ان يقدمه لهم من الصلات المعنوية او المادية وان كانوا في غنى عنها فان الهدايا تقرّب القلوب وتزيل كيد الشيطان من الصدور، بالاضافة الدفاع عنهم حينما يتعرضون الى الاهانة او الاذى بحضورهم او عند غيابهم وتعرض الاخرين لهم ونختم البحث بالاحاديث التالية :
عن امير المؤمنين عليه السلام قال :[ قال رسول اللهﷺ: [بر الوالدين وصلة الرحم يهونان الحساب ، ثم تلى قوله تعالى ﴿ والذين يصلون ما امر الله به ان يوصل﴾].
وعن الامام الصادق ع قال:[صلة الرحم وبر الوالدين يمدالله بهما في العمر ويزيد في المعيشة].
عن الامام زين العابدين ع قال:[ما من خطوة أحب إلى الله عز وجل من خطوتين: خطوة يسد بها المؤمن صفا في الله، وخطوة إلى ذي رحم قاطع].
عن الامام الحسين ع قال:[إن أوصل الناس من وصل من قطعه].
ونسالكم الدعاء

 

محرم الحرام 1432 هجرية - 2010 
huda-n.com